عاجل

تقرأ الآن:

بلدية نيس تحظر لبس البوركيني للمستجمات المسلمات


فرنسا

بلدية نيس تحظر لبس البوركيني للمستجمات المسلمات

اصدر عمدة بلدية مدينة نيس جنوب فرنسا قرارا بحظر ارتداء البوركيني في شواطىء المدينة لدواع امنية لمحاربة الارهاب حسب تعبيره، وتفضل عدد من المستجمات المسلمات اللواتي يرغبن بالسباحة لبس البوركيني حيث يغطي كل الجسم الا اليدين والوجه، وستغرم كل شابة تلبس البوركيني بثمانية وثلاثين يورو.
يقول عمدة مدينة نيس ديفيد ليسنارد:
“المرسوم ليس استفزازا، لكن الاستفزاز يأتي ممن يلبسن هذا اللباس، وهو اشبه بزي رسمي، ربما يكون عدد من النسوة يلبسنه لبواعث ايمانية، ويجب ان نشرح لهن، هناك عدد قليل منهن إستفزازي”.
المنع يسري طوال شهر آب الجاري حيث تزدحم شواطىء المدينة بالمستجمين لكن القرار اثار انتقادات جمعيات حقوقية فرنسية.
تقول هذه الشابة المسلمة:
“ هذا سخيف، لانني اجد اناسا عراة ولا افهم لماذا يُحظر علي ان اكون محتشمة، نحن نفعل ما نريد، في المدارس استطيع احترام حقيقة علمانيتها، لكن على الشواطىء، هذا سخيف”.
وكانت مدينة نيس شهدت عملية ارهابية قتل فيها اربعة وثمانون شخصا الشهر الماضي، وجاء قرار الحظر لتفادي اي تهديد للامن والسلامة العامة وفقا لنص القانون، كما ان لباس البحر الذي يدل على انتماء ديني سيتم منعه وفقا للسلطات.
تقول دولفين حانونة وهي سائحة من باريس:
“اعتقد ان لباس البوركيني غير قانوني، كل شخص لديه الحق في الوصول الى الشاطىء، لانه مكان عام، لكن في الوقت ذاته، ان فكرنا في حقوق المرأة وان قبلنا امورا كهذه اكثر فأكثر، فهذا يعد بمثابة انحدار للنساء”.
وكان مجموعة من النساء المسلمات خططن لحفلة خاصة في احدى برك السباحة بمدينة مرسيليا تم الغاؤها من قبل البلدية لان الدعوة جاءت للنسوة بلبس البوركيني، وهو ما اعتبر خرقا للمساواة بين الرجل والمرأة ودوسا لقيم العلمانية.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

سجادة زهور يابانية عملاقة وسط بروكسل