عاجل

تقرأ الآن:

"فيلبس" يزيد إنجازاته ذهبا


البرازيل

"فيلبس" يزيد إنجازاته ذهبا

مايكل فريد فيلبس ولد في بالتمور في ولاية ميريلاند في الثلاثين من تموز/يونيو عام ألف وتسعمئة وخمسة وثمانين.

الأصغر بين ثلاثة أولاد، بدأ السباحة في السابعة من عمره، وذلك لمعالجة حالة التشتت الذهني والاضطراب النفسي وفرط النشاط لديه.

انفصل والداه وكان عمره آنذاك تسع سنوات، وعاش مع والدته ديبورا سو “ديبي” فيلبس، وكانت تعمل معلمة مدرسة للمرحلة المتوسطة، إذ استطاعت الإشراف على توجيهه.

في العاشرة من عمره، حقق رقما قياسيا وطنيا لفئته العمرية في سباحة المئة متر فراشة وباشر تمريناته في بالتيمور الشمالية في نادي أكوتيك تحت إشراف المدرب بوب بومان الذي مازال مدربه حتى الآن.

كان قد بلغ الخامسة عشرة من العمر عندما تأهل إلى الألعاب الأولمبية الصيفية عام ألفين وكان أصغر شاب في تشكيلة الفريق الأولمبي الأمريكي على مر ثمانية وستين سنة. لكنه لم يحقق أية ميدالية آنذاك.

منذ ألعاب سيدني، حيث لم يحقق أية ميدالية، لم يتوقف عن الفوز. انجازاته مثيرة للإعجاب: ستة وعشرون ميدالية منها اثنتان وعشرون ذهبا. وحطم في ريو

ثمانون ميدالية هي حصيلة مسيرته الرياضية في البطولات العالمية منها خمسا وستون ذهبية وثلاث عشرة فضية وثلاث برونزيات بما فيها الأولمبية والبطولات العالمية والبطولات الأطلسية.

فيلبس يحمل الأرقام القياسية العالمية في سباحة المئة متر فراشة ومئتي متر فراشة وأربعمئة متر فردي متنوع وكذلك مئتي متر سباحة حرة ومئتي متر فردي متنوع.

يبدو جسده وكأنه صمم ليكون سباحا، إذ يبلغ طوله مئة وثلاثة وتسعين سنتيمترا وامتداد ذراعيه مترين وثلاثة سنتيمترات وقياس حذائه سبعة وأربعين. ورئتيه أكبر بنحو مرتين من المتوسط البشري.

جميع هذه الانتصارات لم تحمه من الورطات القانونية، إذ ألقي القبض عليه لقيادته السيارة وهو في حالة سكر وحكم عليه بالسجن لمدة ثمانية عشر شهرا في عام ألفين وأربعة . في عام ألفين وتسعة نشرت له صورة وهو يدخن نوعا من المخدرات فأوقف من قبل اتحاد السباحة الأمريكي لمدة ثلاثة أشهر. وفي عام ألفين وأربعة عشر أوقف مرة أخرى لقيادته السيارة في حالة سكر وأوقفه اتحاد الرياضة الأمريكي عن المنافسات لمدة ستة أشهر.

أعلن فيلبس اعتزاله في عام ألفين واثني عشر ثم عاد عن قراره في عام ألفين وأربعة عشر.

بطل السباحة الأولمبي الأمريكي – مايكل فيلبس يقول:
“أنا أفعل هذا من أجل نفسي. إن لم أحقق نجاحي هذا، كنتم ستفكرون بأنه علي فعل ذلك وكنتم ستفكرون بأن الإخفاق سيشوه تاريخي الرياضي. أنا أفعل هذا فقط لأنني أردت العودة إلى حوض السباحة فأنا أتمتع بممارسة رياضة السباحة. وأتمتع بما أفعل”.

في ريو اختير فيلبس ليحمل علم البعثة الأمريكية في مراسيم الافتتاح.

ووصف بالرجل الفريد في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

في شباط عام ألفين ةوخمسة عشر، أعلن فيلبس عن ارتباطه بملكة جمال كاليفورنيا السابقة نيكول جونسون. التي أنجبت له ولدا، بومر روبرت فيلبس، في الخامس من أيار/مايو عام ألفين وستة عشر.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

كارل لويس: على الرياضيين ان يتجندوا ضد المنشطات