عاجل

روسيا تجري تدريبات عسكرية في القرم وأكرانيا تتأهب

أجرت البحرية الروسية تدريبات عسكرية عند مدينة سيفاستوبول في شبه جزيرة القرم. هذا التحرك يأتي إثر تجدد التوتر مع بين موسكو وكييف، واتهام الروس لأوكرانيا بالتخطيط لتنفيذ "اعتداءات" في شبه الجزيرة.

تقرأ الآن:

روسيا تجري تدريبات عسكرية في القرم وأكرانيا تتأهب

حجم النص Aa Aa

أجرت البحرية الروسية تدريبات عسكرية عند مدينة سيفاستوبول الساحلية في شبه جزيرة القرم. هذا التحرك يأتي إثر تجدد التوتر مع بين موسكو وكييف، واتهام الروس لأوكرانيا بالتخطيط لتنفيذ “اعتداءات” في شبه الجزيرة.

أوكرانيا رفضت الاتهامات، واعتبرتها ذريعة لزياد القوات الروسية في القرم. وبأمر من الرئيس بيترو بوروشينكو، تم الخميس وضع القوات الأوكرانية في حالة تأهب على طول خط التماس مع القرم.

السفير الأوكراني لدى الأمم المتحدة، فولوديمير يلشنكو قال : “أملي أن يفهم الاتحادَ الروسي بأنه لايمكن الاستمرار بهذا النوع من التصرفات. وجود هذه [القوات] ليست صدفة. هذا العدد قد يعكس نوايا سيئة، وهذا آخر ما نتمنى حدوثه.”

مجلس الأمن الدولي ناقش في جلسة الخميس توتر العلاقات الروسية الأوكرانية. حيث طلبت أوكرانيا من روسيا أن تقدم إلى مجلس الأمن الدولي أدلة على اتهامها كييف بالتخطيط لاعتداءات إرهابية في شبه جزيرة القرم.

السلطات الروسية فرضت إجراءات تفتيش مشددة على حركة السير الداخلة والخارجية لشبه الجزيرة. لكن السكان المحليين يقول أن الوضع كان هادئ في الأيام الأخيرة.

“لم أنتبه لحدوث شيء خلال الأيام الأربعة الماضية كل شيء هادئ في المدينة”. قال مواطن من جانكوي القريبة من الحدود مع أوكرانيا، وأضاف : “لم نر أو نسمع أي شيء. لم نر مركبات عسكرية على هذه الطريق. لاحظنا فقط، وجود شرطة مرور على على الطريق السريعة المتجهة إلى موسكو.”

وكانت الاستخبارات الداخلية الروسية اتهمت كييف بالتخطيط لعمليات توغل عدة لـ“مخربين إرهابيين” في بداية آب/ أغسطس في القرم، انتهت بمواجهات مسلحة وأسفرت بحسب موسكو عن مقتل عنصر في الاستخبارات وجندي روسي. ونفت السلطات الأوكرانية هذا الأمر واعتبرته “نفاقاً”.

وضمت روسيا شبه جزيرة القرم في آذار/ مارس 2014 بعد تدخل عسكري أعقبه استفتاء اعتبرته كييف غير شرعي.