عاجل

السلطات الأميركية تعلن حالة الطوارئ في عدة أجزاء من ولاية كاليفورنيا حيث التهمت الحرائق أكثر من سبعة آلاف ومائتي هكتار من الأراضي في أقلّ من أربع وعشرين ساعة. أكثر من اثنين وثمانين ألف شخص تمّ اجلاؤهم إلى مناطق أكثر أمنا. حوالى ألف ومائتي رجل إطفاء يشاركون في اطفاء النيران التي باتت خارج السيطرة حيث تتقدم بسرعة كبيرة. إرسال المزيد من التعزيزات الإضافية أصبح ضروريا لإحتواء الحرائق.

الحرائق اندلعت في بلو كات وامتدت إلى الجبال الجافة في منطقة سان برناندينو على بعد حوالى مائة كيلومتر شرق لوس أنجليس، وهو ما اضطر السلطات إلى إغلاق محطة تزلج رايتوود وعدة أجزاء من الطرقات السريعة. وحسب مصادر أمنية وأخرى إعلامية، فالنيران تهدد حوالى أربعة آلاف وخمسمائة مبنى. حاكم ولاية كاليفورنيا جيري براون أكد أنّ الإعلان عن حالة الطوارئ في الولاية وخصوصا في منطقة سان برناردينو التي تبعد بنحو مائة كيلومتر شرق لوس أنجليس، يهدف إلى تعبئة كل المصالح الحكومية في كاليفورنيا لمكافحة الحرائق.

ومنذ خمس سنوات تشهد ولاية كاليفورنيا موجة جفاف قياسية، كما تعيش موجة حر في المناطق الصحراوية حيث تصل درجات الحرارة إلى مستويات قياسية. السلطات اعتبرت أنّ “الحرائق تشكل تهديدا فوريا لسلامة المواطنين وخطوط السكك الحديدية والمساكن والمناطق المحيطة بها”.

ALL VIEWS

نقرة للبحث