عاجل

تقرأ الآن:

الشرطة البرازيلية تؤكد أنّ ادعاءات السباحين الأميركيين باطلة


البرازيل

الشرطة البرازيلية تؤكد أنّ ادعاءات السباحين الأميركيين باطلة

السباحون الأميركيون الأربعة الذين ادعوا أنهم وقعوا ضحية سرقة ليلية الأحد الماضي من قبل عناصر شرطة مزيفين، “لم يتعرضوا في الواقع للسرقة“، هذا ما أكدته الشرطة البرازيلية. صور فيديوهات المراقبة التي لجأت إليها الشرطة للتأكد لم تظهر ارتكاب أي نوع من أعمال العنف ضدهم خلال المشاجرة مع أحد حراس محطة للبنزين، كان السباحون قد كسروا الأبواب الخارجية لمراحيضها حسب مواقع إعلامية.

“لقد تمّت الإشارة إلى استخدام مسدس! نعم لأنّ أحد الشباب تصرف بطريقة رعناء، فتمّ التلويح بالمسدس لإحتواء الوضع، ولكن لم يتم استخدام ذلك المسدس“، قال مسؤول محافظة الشرطة في ريو دي جانيرو فرناندو فيلوزو.

القضاء البرازيلي كان قد أصدر مذكرة تمنع السباحين الأميركيين من السفر ومغادرة البلاد بعيد تأكيد التحقيق وجود “تضارب محتمل في أقوالهم“، حيث ادعوا أنهم تعرضوا للسرقة من قبل أشخاص انتحلوا صفة شرطيين بعد مغادرتهم لحفلة في ريو دي جانيرو. وما أثار الريبة أيضا هو سلوك السباحين، الظاهر على كاميرات المراقبة بعد عودتهم إلى القرية الأولمبية حيث تمّ التأكيد أنهم وصلوا من دون أيّ اذى جسدي أو نفسي، وكانوا يمزحون مع بعضهم البعض. كما أكدوا في شهادتهم أمام الشرطة أنهم وصلوا إلى القرية الأولمبية في الساعة الرابعة صباحا لكن التسجيلات أظهرت أنهم وصلوا إليها في الساعة السابعة صباحا.

“يجب أن نفهم أنّ هؤلاء الشباب كانوا يريدون المرح، لندعهم يمرحون. أحيانا نقوم بتصرفات نندم عليها لاحقا، لقد ارتكبوا خطأ، وهذا الأمر يحدث، والحياة تستمر“، قال الناطق بإسم أولمبياد ريو دي جانيرو. ويتعلق الأمر بغوار بنتز وجاك كونغر وجيمس فيغن وراين لوكتي، الذي تمكن من الوصول إلى الولايات المتحدة حسب محاميه.

المملكة العربية السعودية

ثلاثون الف عامل آسيوي في السعودية لم يتقاضوْا رواتبهم منذ تسعة شهور