عاجل

تقرأ الآن:

منظمة العفو الدولية توثق "روايات مرعبة" في سجون النظام السوري


سوريا

منظمة العفو الدولية توثق "روايات مرعبة" في سجون النظام السوري

ALL VIEWS

نقرة للبحث

صور ثلاثية الأبعاد أعدتها منظمة العفو الدولية، لواحد من أكثر سجون النظام السوري وحشية. المنظمة اعتمدت على شهادات 65 ناج من جحيم سجن صيدنايا لتوثيق الانتهاكات التي تمارس بحق السوريين، من السلق بالمياه المغلية إلى الضرب حتى الموت. التقرير وثق مقتل أكثر من 17 ألف شخص في السجون منذ العام 2011.

الناجي سلام عثمان، محام من حلب اعتقل خلال تظاهرات العام 2011 السلمية، قال للمنظمة : “عندما وصلنا سمعنا صراخ العسكر، كانوا فرحين لاستقبال سجناء. (..) عندما فتحوا الشاحنة، كل عسكري أمسك بسجين وانهال عليه بالضرب”



دياب سرية، ناشط من دمشق، يعمل في مجال العدالة الانتقالية، اعتقل في العام 2006 بسبب انتقاده نظام الحكم : “سجن صيدنايا سجن ساكن. الناس لا يستطيعون رفع أصواتهم أو التكلم بحرية. أي شخص كان يرفع صوته يتعرض للعقاب والضرب. شاهدنا صوراً على مواقع التواصل الاجتماعي، كيف دخل بعض الناس ووزنهم 100 أو 110 كيلوغرام، وخرجوا ووزنهم 45 أو 40 كيلوغرام.”




منظمة العفو طالبت الحكومة السورية بالسماح لمراقبين مستقلين بالتحقيق في الممارسات التي تشهدها مراكز الاعتقال و المعاملات الوحشية فيها.

كرستينا فارفيا، منسقة المشروع التي تعمل في مجال التواؤم المعماري القانوني : “مانحاول القيام به من خلال هذه الجهود، هو إعادة تشكيل قصة مأساة صيدنايا. وإيصال أصوات الأشخاص الذين مايزالون قيد الاعتقال.”



تقرير منظمة العفو ليس الأول من نوعه، فقد كشفت عدة تقارير سابقة التعذيب الوحشي في سجون النظام السوري كسجن تدمر سابقاً، وسجن عدرا وغيرها. جماعات حقوقية نشرت عدة تقارير مدعمة “بأدلة دامغة” على ارتكاب جرائم ضد الإنسانية في السجون السورية.

ALL VIEWS

نقرة للبحث

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

الجيش التايلاندي يعلن احتجازه 15 شخصا يُشتَبه فيهم الارتباط باعتداءات يوميْ 11 و12 أغسطس الماضي.