عاجل

تقرأ الآن:

"إيرْ لانْدرْ" طائرة أقرب إلى المنطاد بمزايا غير معهودة


المملكة المتحدة

"إيرْ لانْدرْ" طائرة أقرب إلى المنطاد بمزايا غير معهودة

في إنجلترا، البريطانيون يكتشفون بإعجاب جهازا طائرا جديدا شبيها بالمنطاد يُحلق في سمائهم بعد أن يُنفخ بالهيليوم. وقد وُصف بالأكبر من نوعه، بل أكبر طائرة، في العالم لضخامته واختلاف شكله عما هو متعارف عليه وتكنولوجيته العالية، فضلا عن مزايا أخرى عديدة التي من بينها تواضع كلفته.

شارلوت وايْت قالت بعد مشاهدتها هذا الجهاز في أول تحليق له:

“إنها قطعة من تاريخ الطيران. لقد شاهدت الكثير من المروحيات الصغيرة عبْر العالم ونالت إعجابي. أما أن تشاهد شيئا بكل هذه التكنولوجيا المتطورة فإنه ليس من الأشياء التي يمكنني أن أُفَوِّتَهَا على نفسي مهما كانت الظروف”.

وقال ستيفن ماك غْلينَنْ مسؤول شركة إنتاج طائرات مهجَّنة:

“ما تستطيع فعله هذه الطائرة الآن ومستقبلا هو التحليق بدقة متناهية كمروحية عملاقة إلى حد مَا قادرة على نقل حمولة أثقل وعبور مسافات أطْول وبتكاليف أدنى وبسلامة أكبر، وبشكل أساسي دون إلحاق الأضرار نفسها المعتادة في حق البيئة”.

هذه الطائرة المهجَّنة الجديدة المسماة “إيرْلانَْدَرْ” قادرة على التحليق على علو خمسة آلاف متر والبقاء في الفضاء لمدة خمسة أيام دون انقطاع واستيعاب حمولة تصل إلى عشرة أطنان.

فكرة المشروع نمت ونضجت في البنتاغون، لكن سرعان ما تم التخلي عنها لتتبناها شركة مدنية.