عاجل

محتجون يعبرون عن غضبهم من سياسات الحكومة التركية بعد هجوم غازي عنتاب

تظاهر مئات الاتراك في مدينة اسطنبول، للتعبير عن غضبهم من السياسات التي تنتهجها الحكومة، في اعقاب التفجير الانتحاري الذي استهدف حفل زفاف في مدينة غازي عنتاب الحدودية ما أسفر عن مقتل 51 شخصا على الاقل و

تقرأ الآن:

محتجون يعبرون عن غضبهم من سياسات الحكومة التركية بعد هجوم غازي عنتاب

حجم النص Aa Aa

تظاهر مئات الاتراك في مدينة اسطنبول، للتعبير عن غضبهم من السياسات التي تنتهجها الحكومة، في اعقاب التفجير الانتحاري الذي استهدف حفل زفاف في مدينة غازي عنتاب الحدودية ما أسفر عن مقتل 51 شخصا على الاقل واصابة العشرات.

متظاهر تركي رضوان اوزترك:
“هؤلاء السفاحون هم بدون أدنى شك من نفذوا هجمات سروج وانقرة. إنهم من يستهدفون البلدات الكردية منذ أكثر من عام. الدرس الذي يجب الاستفاده منه هو ان نفهم أن السبيل الوحيد للحؤول دون وقوع هذه المجازر هو تحقيق السلم الاجتماعي.”

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، قال إن طفلا انتحاريا مرتبطا بتنظيم “الدولة الاسلامية” هو منفذ الهجوم الاكثر دموية الذي تشهده تركيا هذا العام.

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان:
“الأدلة المبدئية التي جمعتها الشرطة وإدارة المحافظة تشير إلى ان تنظيم “داعش” يقف وراء الهجوم.”

صلاح الدين دميرتاش زعيم حزب الشعوب المؤيد للاكراد، الذي زار اهالي ضحايا الهجوم، طالب الحكومة التركية بالعمل مع حزبه والمعارضة لمحاربة الارهاب ومنع وقوع المزيد من الهجمات.

صلاح الدين دميرتاش:
“إذا أتى طفل إلى غازي عنتاب وفجر نفسه فهذا ليس قرار الطفل ومثل هذه الانشطة لا يستطيع الطفل القيام بها. لا يمكن القيام بمثل تلك العملية دون الحصول على دعم من مخابرات دولة أو منظمة. على الحكومة أن تعمل على حل هذه المشكلة وإلا سترونهم يأتون لتفجير البرلمان.”

وفيما دفن اهالي غازي عنتاب نحو 37 من ضحايا الهجوم الاخير، شهدت بعض عمليات تشييع الجثامين اشتباكات محدودة مع الشرطة بسبب اتهامات الاهالي للسلطات التركية بالتقصير في حمايتهم.