عاجل

تقرأ الآن:

الزلازل مأساة إيطاليا التاريخية


إيطاليا

الزلازل مأساة إيطاليا التاريخية

إيطاليا عرفت الزلازل المدمرة عبر التاريخ التي أودت بحياة أعداد كبيرة من الناس وسببت
أضرارا ضخمة في الممتلكات.
مناطق وسط إيطاليا، تتعرض اليوم من جديد لزلزال تجاوز الست درجات حسب مقياس ريختر وأوقع عشرات الضحايا في الأرواح وخسائر مادية جسيمة في العديد من البلدات شمال شرق العاصمة روما.

في عام ألفين واثني عشر، تعرضت مناطق شمال شرق البلاد إلى هزة أرضية راح ضحيتها ستة أشخاص ثم تلتها هزة ثانية بعد تسعة أيام في منطقة أخرى وأودت بحياة تسعة عشر آخرين وجرح ثلاثمئة وخمسين، كما سببت أضرارا جسيمة للمعالم التاريخية والآثار في المنطقة.

ثمانية آلاف شخص نزحوا إضافة إلى ستة آلاف سبق وأجبروا على ترك منازلهم بعد الهزة الأرضية الأولى.

في السادس من نيسان/أبريل عام ألفين وتسعة ضربت هزة أرضية قوية وسط إيطاليا موقعة أكثر من ثلاثمئة ضحية وآلاف النازحين.
أكويلاالمنطقة الرئيسة في إقليم جبال الأبروز، كانت الأكثر تعرضا للدمار. الزلزال الذي سبب خسائر بمليارات اليوروهات، ألحق أذى كبيرا بالاقتصاد الإيطالي.

في أوكتوبر عام ألفين واثنين قتل ثلاثون شخصا وجرح ستون في بلدة سان غويليانو دي بوغليا، وذلك نتيجة تعرض المنطقة لهزة شديدة. كما قتل سبعة وعشرون طفلا مع معلمتهم جراء انهيار سقف مدرستهم.

في السادس والعشرين من أيلول/سبتمبر والثالث من تشرين الأول/أوكتوبر عام ألف وتسعمئة وسبعة وتسعين ضربت هزتان أرضيتان منطقتي أومبري وسط البلاد ومارشيز وسط شرق البلاد. بفاصل أسبوع واحد بين الهزتين، راح ضحيتهما عشرة أشخاص وجرح أكثر من مئة وتشرد ثمانية وثلاثون ألف إنسان.

الزلزال دمر العديد من القرى الجبلية وسبب أضرارا جدية للمواقع الأثرية بينها كنيسة القديس فرنسيس حيث قتل أربعة أشخاص جراء انهيار القبة.

في كانون الأول/ديسمبر عام ألف وتسعمئة وتسعين ضربت هزة أرضية صقلية بين كاتان وراغوس أودت بحياة سبعة عشر شخصا وجرح مئتين آخرين. وفي الخامس من أيار/مايو قتل أربعة جراء هزة ضربت بوتنزا في جنوب البلاد.

في تشرين الثاني/نوفمبر عام ألف وتسعمئة وثمانين، ضربت هزة أرضية قوية منطقة كامباني وسط البلاد وصلت قوتها إلى نحو سبع درجات وأودت بحياة ألفين وتسعمئة وستة عشر شخصا وجرح عشرين ألفا.

الزلازل الأقوى التي ضربت إيطاليا، وصلت إلى سبع درجات ونصف الدرجة في أيلول/سبتمبر عام ألف وتسعمئة وثمانية في منطقة ميسينا في جنوب البلاد، وأودت بحياة نحو خمسة وتسعين ألف شخص.

في عام ألف وتسعمئة وخمسة عشر، هزة أرضية مروعة ضربت منطقة الأبروز وقتلت نحو ثلاثين ألف إنسان.

إيطاليا هي كما اليابان تقع تحت خطر الهزات الأرضية في كل وقت. تم تقسيمها إلى مئة وأربع وسبعين قطاعا بما في ذلك المناطق البحرية لتساعد هذه الخريطة على تحديد مركز الزلازل والتنبؤ بحدوثها.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

زلزال إيطاليا: صعوبات تواجه عمليات الإنقاذ في المناطق الجبلية