عاجل

وصل،أمس الخميس، وزيرا الخارجية الأمريكي جون كيري والروسي سيرغي لافروف إلى جنيف لعقد محادثات،هذا الجمعة، بشأن التعاون العسكري وتبادل معلومات المخابرات في سوريا.
وقد ذكرت وزاة الخارجية الأمريكية في هذا السياق أن المحادثات ستركز اليوم على تحقيق وقف أوسع لإطلاق النار في أنحاء سوريا.
يأتي هذا في الوقت الذي وافقت فيه روسيا على هدنة لمدة ثمان وأربعين ساعة أسبوعيا في حلب لإيصال المساعدات الإنسانية.
وستشمل خطة المساعدات التي أعدتها الأمم المتحدة تسليما متزامنا لشحنات الغذاء إلى المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في الشرق وتلك التي تسيطر عليها الحكومة في الغرب.
ستيفان دي مستورا، المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا :” نريد هدنة من ثمان وأربعين ساعة، وروسيا تدعم الهدنة، لكنها تنتظر موافقة أطراف أخرين، نحن مستعدون والشاحنات جاهزة ويمكنها التحرك في أي وقت نتلقى فيه تلك الرسالة .”
ويسعى المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا إلى إعادة ممثلي الحكومة السورية والمعارضة إلى طاولة المفاوضات خلال هذا الشهر لاستئناف وقف إطلاق النار وإنهاء الحرب.

وقد أفاد دي مستورا أنه ينتظر اللقاء الذي يجمع بين وزيري الخارجي الأمريكي والروسي ليدلي بمزيد من التعليقات بشأن مبادرته السياسية لإعادة إطلاق عملية السلام.