عاجل

في محاولة لمنع إقالتها تمثل رئيسة البرازيل ديلما روسيف أمام مجلس الشيوخ، لتدافع عن نفسها في إجراءات إقالتها

وستتحدث روسيف في المجلس حوالي ثلاثين دقيقة، ستقرر بعدها إن كانت ستقبل الرد أو لا على الأسئلة الموجهة إليها، ثم تجرى بعد ذلك مناقشات قبل التصويت النهائي يوم الثلاثاء أو الأربعاء

ويتطلب أمر الاقالة موافقة ثلثي أعضاء المجلس، المؤلف من واحد وثمانين عضوا، ويتوقع أن يحل نائب الرئيس ميشال تيمير محل روسيف إذا تقررت الاقالة

ويقول مواطن برازيلي: ليس أمام روسيف الآن برأيي أي فرصة، سيتطلب الأمر التوقيع وبعدها سيكون تيمير رئيسا

ويقول مواطن آخر: آمل أن يكون هناك تغيير اقتصادي في البرازيل، وكرجل أعمال فقد عانيت كثيرا خلال السنتين الماضيتين بسبب الركود، وآمل أن تستطيع حكومة جديدة تغيير هذا الوضع لتحسين اقتصاد البلاد

وفي برازيليا تجمع حوالي مائتي شخص دعما لروسيف، التي تتهمها المعارضة بالتلاعب بحسابات عامة لإخفاء حجم العجز واصدار مراسيم تتضمن نفقات دون موافقة البرلمان

وفي حال وافق مجلس الشيوخ على الاقالة فإنها ستكون خطوة غير مسبوقة في تاريخ البلاد