عاجل

تقرأ الآن:

معاناة اللاجئين في ادغال هورغوس- روسزك


المجر

معاناة اللاجئين في ادغال هورغوس- روسزك

عام مضى على مسألة “ادغال هورغوس- روسزك”. إنه مخيم للاجئين. اقيم في الاراضي الصربية قبالة هذه المدينة المجرية.

ورغم انه خلال الصيف، كان يصله احياناً حوالى مئة شخص يومياً، لكن اليوم، العدد الاجمالي للموجودين فيه يبلغ مئتين وسبعين شخصاً تقريباً غالبيتهم من افغانستان وباكستان.

الزميلة نورا شنودة مراسلة “يورونيوز” زارت المكان وترى انه بانتظار السماح لهم بالدخول الى المجر ما تزال ظروف معيشتهم صعبة.

الحلاقة وقص الشعر من بين الامور التي يعاني منها قاطنو هذا المخيم كما يقول احدهم “الشرطة لا تسمح لنا بالذهاب الى المدينة لقص شعرنا، لذلك اقوم بقص شعر الموجودين هنا مجاناً، ولا اتلقى اي مقابل مادي منهم”.

اما ايرنو سيمون المتحدث باسم مفوضية اللاجئين التابعة للامم المتحدة في المجر، فيقول إن ظروف اللاجئين في هورغوس سيئة للغاية، فالمهاجرون واللاجئون محرومون من مكان لائق حتى للاستحمام.

واضاف “الوضع مرعب على كل الاصعدة. إنه من المشين رؤية العائلات مع الاطفال والرضع يعيشون في هذه الخيم طيلة اسابيع، هذه الخيم ليست خيماً حقيقية. هي اكواخ، شيدت ببطانيات، ومعاطف ممزقة وقطع من النايلون”.

هؤلاء اللاجئون يحلمون بالوصول الى منطقة العبور. فدخولهم هذه المنطقة، يعني لهم النظر بطلب لجؤهم من قبل الحكومة المجرية.

فبودابست كانت قد بدأت سياسة السماح لدخول اراضيها لخمسة عشر شخصاً يومياً. والاولية للعائلات لكن الموافقة على طلب اللجؤ يحتاج لشهرين تقريباً.

اما بالنسبة للرجال فالامر اكثر صعوبة عليهم فانتظار الموافقة على طلبهم قد يصل لمئتي يوم.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

200 مليون فتاة وامرأة خضعن للختان بين عامي 2004 و2015