عاجل

تقرأ الآن:

حظر "البوركيني" قرار "غبي" تقول الأمم المتحدة


فرنسا

حظر "البوركيني" قرار "غبي" تقول الأمم المتحدة

المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة تعتبر قرار حظر زي السباحة المعروف بـ: “البوركيني” في بعض جهات فرنسا قرارا “غبيا“، على حد قولها، ورحبت بقرار مجلس الدولة الفرنسي تعليق حظر ارتداء هذا الزي في شواطئ البحر في فرنسا.

ودعت المفوضية العليا لحقوق الإنسان، بعد أن دافعت عن حق ارتداء هذا الزي، “كافة السلطات المحلية التي تبنت الحظر…إلى إبطاله فورا”.

الناطق باسم المفوضية الأممية ريبرْتْ كولْفيلْ يقول:

“إنه بصراحة رد فعل غبي على ما نواجهه فيما يتعلق بالهجمات الإرهابية. فهو لا يعزز الأمن، ولا يضيف شيئا في مجال النظام العام أو أيّ شيء آخر، بل يحفز التصادم وبالتالي يقوِّض النظام العام، ويتسبب في آثار معاكِسة”.

وكان مجلس الدولة الفرنسي، السلطة القضائية الأعلى في فرنسا، رفض قرار إحدى بلديات جنوب شرق فرنسا منع الـ: “بوركيني” معتبرا إياه “مهددا للحريات التي تَضْمنُها القوانين”.

البوركيني تحوَّل إلى موضوع جدل سياسي كبير في فرنسا انخرط فيه حتى كبار الساسة.

رئيس الحكومة مانويل فالز قال بهذا الشأن متوجها إلى نواب البرلمان:

“ما دمتم تتكلمون وتُجيدون الكلام، أنتم تتحدثون عن مارْيان، ماريان رمز الجمهورية وثديُها عارٍ، لأنها تغذي الشعب، وهي لا ترتدي الحجاب، لأنها امرأة حرة! هذه هي الجمهورية، وهذه هي ماريان، وهذا ما يجب علينا نحن أن نحمله دائما”.

المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة قالت إن ما يجب اتخاذه من إجراءات هو معاقبة الذين يحضون على الحقد والكراهية وتأجيجها بين مختلف الأعراق والجاليات بدلا من المساس بحقوق النساء اللواتي يرغبن في ارتداء البوركيني وهن راضيات به.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

مسلحو المعارضة السورية يتقدمون في ريف حماة الشمالي ويسيطرون على حلفايا