عاجل

تقرأ الآن:

الولايات المتحدة: أسعار الأدوية تواصل الإرتفاع


اقتصاد

الولايات المتحدة: أسعار الأدوية تواصل الإرتفاع

صناديق التأمين الصحي التي تمثل العاملين في قطاع الفنادق وشرطة نيويورك ترفع شكوى مشتركة ضد مختبر “فاليانت” الكندي للأدوية بتهمة رفع الأسعار والاحتيال على صناديق التأمين بالتواطؤ مع مجموعة من الصيدليات. الانتقادات بخصوص إرتفاع الأسعار سبق وأن أجبرت مختبر “مايلان” على استحداث دواء عام لنسخة “إيبيبين” للحساسية المفرطة بسعر ثلاثمائة دولار للعلبة ذات الحقنتين. تواصل ارتفاع أسعار الأدوية أثار غضب المستهلكين، خصوصاً بالنسبة للأدوية الضرورية لإنقاذ حياة المرضى. دواء الإيدز “دارابريم” أسال الكثير من الحبر العام الماضي بعد أن رفعت شركة “تورينغ” سعره بأكثر من خمسة آلاف في المائة . الرئيس التنفيذي للشركة مارتين شكريلي أشار إلى أنّ الزيادة كانت للأبحاث، وإن السعر يعد أقلّ من أدوية أخرى لأمراض نادرة. ردة الفعل أجبرت الشركة على تخفيض السعر بنسبة خمسين في المائة، ليظل سعر حبة الدواء الواحدة ثلاثمائة وخمسة وسبعين دولاراً للعديد من المرضى. أسعار دواء “إيبيبين” التابع لشركة “مايلان“، ارتفعت بنسبة أكثر من أربعمائة في المائة، منذ العام ألفين وتسعة، ما اضطر المشرعين إلى فتح تحقيق، ولكن مختبرات “مايلان“، تؤكد أنّ اللوم يقع على نظام الرعاية الصحية المعطل.

“إنها خطوة جيدة جدا للشركة نفسها. لقد تعرضوا لنفس النوع من المخاطر التي تعرضت لها فاليانت، بمعنى أنّ لا أحد يرغب في القيام بأعمال تجارية معهم. في النهاية، ربما قد يفقدون ربع الأرباح على المداخيل حول الدواء. إيبيبين يمثل نحو عشرين في المائة من هامش الأرباح التشغيلية. لذا، فالأثر سيكون في حدود خمسة إلى عشرة في المائة من الأرباح“، قال المحلل روني غال.

الشركة المصنعة لدواء التهاب الكبد “سوفالدي“، خضعت للتحقيق من قبل مجلس الشيوخ الأميركي العام الماضي، للتلاعب بالأسعار. شركة الأدوية “جيليد سايينس“، وضعت سعر حبة الدواء الواحدة عند ألف دولار بسبب تكاليف الأبحاث، حسب قولها. تحقيق مجلس الشيوخ الأميركي اعتبر أن الارتفاع لم يكن بسبب تكاليف الأبحاث، وأنه قدّم الأرباح على تحمل التكاليف وإمكانية وصول الملايين من المرضى إلى الدواء.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

اقتصاد

تراجع الثقة في اقتصاد الاتحاد الأوربي خلال أغسطس-آب