المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

السباح السوري ابراهيم الحسين يبحث عن حياة رياضية جديدة رغم همّ الإعاقة و اللجوء

Access to the comments محادثة
بقلم:  Smain Djaouti
السباح السوري ابراهيم الحسين يبحث عن حياة رياضية جديدة رغم همّ الإعاقة و اللجوء

<p>إبراهيم الحسين لاجئ سوري في اليونان اختير للمشاركة في الالعاب البارالمبية، هشام فقد رجله في انفجار قنبلة في سوريا، و يشارك كسباح في الفريق البارالمبي المستقل و الذي يمثل اللاجئين في الألعاب البارالمبية بريو ، والتي تنطلق في 7 سبتمبر/أيلول.</p> <p>يقول السباح هشام الحسين:<br /> “آمل أن أكون أحد عناصر الفريق اليوناني في المرة القادمة، هذا أملي. هنا لدي وشم بالعلم اليوناني. انتم تعرفون ، أحب كثيرا اليونان. لدي اليونان في قلبي.”</p> <p>في شهر أبريل/ نيسان تم تقديم ابراهيم لحمل الشعلة الأولمبية و التجول بها في مخيم “إلايوناس” في أثينا، و الذي يضم 1500 لاجئ. كما التقى بالرئيس اليوناني بروكوبيس بافلوبولوس الذي قال له: أتمنى لك حظا موفقاً<br /> ابراهيم: شكراً جزيلاً <br /> بافلوبولوس: و أتمنى أن تعود إلى بلدك، و لكن عندما ترجع إلى سوريا، لا تنسى أن تحمل معك اليونان أيضاً.</p> <p>و يأمل ابراهيم في ان تضع الحرب اوزارها في أقرب وقت، و يقول في هذا الشأن:<br /> “أتمنى أن تنتهي الحرب. لوضع حد لهذه الكارثة ، و لوضع حد للدم. إن الأمر صعب جداً. ما الذي يمكننا القيام به؟ ليس هناك شيء في سوريا. الشعب السوري يأتي إلى هنا،أنتم تعرفون أنه في كل لحظة هناك انفجارات.”</p> <p>جيانيس جياجينيس ،مراسل يورونيوز في أثينا يقول: “ابراهيم سينطلق إلى ريو ليمثل الآلاف من الناس الفارين من ديارهم بسبب الحرب ، باحثين عن غد أفضل. و يأمل، مع ذلك ، أنه بعد أربع سنوات في طوكيو ألا يكون هناك فريق بارالمبي للاجئين ، و السبب بكل بساطة أنه يتمنى لنتهاء الحرب و بالتالي لن يكون هناك لاجئون.”</p>