عاجل

مرةً كل سنة، يُحيي سكان بلدة نيخابا في سلفادور ذكرى أليمة تعود إلى العام 1922م حيث ثار بركان محلي وألقى بحِممه على السكان، مما أجبرهم على ترك منازلهم ومغادرة البلدة.

في كل عام، يتذكَّر السكان هذه الأحداث ويقيمون لها طقوس خاصة يتراشقون خلالها بكُرات نارية. وقد تبنَّتْ الكنيسة المحلية هذه الاحتفالات بعد ما شاع اعتقاد خرافي بأن الحِمم لم تكن سوى القديس سان خيرونيمو الذي كان يقاوم الشيطان بقصفه بِكُرات نارية.

لكن هذا اللعب بالنار، يُخلِّف من حين لآخر بعض الجرحى.

No Comment المزيد من