عاجل

عاجل

أنغيلا ميركل تتحمل مسؤولية الهزيمة الانتخابية المريرة

اعترفت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بمسؤوليتها في تراجع حزبها في انتخابات ولاية مكلنبورغ- فوربومرن، والتي تقدم فيها اليمين الشعبوي بشكل واضح.

تقرأ الآن:

أنغيلا ميركل تتحمل مسؤولية الهزيمة الانتخابية المريرة

حجم النص Aa Aa

ميركل: علينا استعادة ثقة الألمان

allviews Created with Sketch. Point of view

"علينا أن نفكر كيف يمكننا استعادة ثقة الناس، بالدرجة الأولى أنا نفسي"

أنغيلا ميركل المستشارة الألمانية

صعود حزب “البديل من أجل ألمانيا” المناهض للهجرة ليحل كثاني قوة سياسية في ولاية مكلنبورغ- فوربومرن، شكل صفعة قوية لحزب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل. إذ تراجع حزبها الاتحاد الديمقراطي المسيحي ليصبح ثالث قوة في البرلمان المحلي لهذه الولاية.

ميركل اعترفت بأن سياسات الهجرة كانت السبب وراء هذه الهزيمة، وقالت من مدينة هانغتشو الصينية: “نتيجة الانتخابات مرتبطة بسياسة اللجوء. بوصفي زعيمة الحزب والمستشارة فأنا مسؤولة. لكن أظن بأن قرارنا كان صائباً، وعلينا الاستمرار في العمل. علينا أن نفكر كيف يمكننا استعادة ثقة الناس، بالدرجة الأولى أنا نفسي.”

الانتخابات في هذه الولاية الصغيرة الواقعة شمال شرق البلاد، شكلت ناقوس خطر بالنسبة للحزب الحاكم حول الانتخابات المحلية التي ستشهدها العاصمة برلين خلال أسبوعين، وأكثر من ذلك، في الانتخابات العامة التي ستنظم في خريف العام المقبل.

زعيمة حزب البديل ستعمل لانتزاع ميركل من معقلها الانتخابي


رئيسة حزب “البديل من أجل ألمانيا“، فراوكة بتري، عزت نجاح حزبها في مكلنبورغ- فوربومرن إلى أخطاء الائتلاف الحاكم في ألمانيا، واعتبرت النتيجة هزيمة شخصية لميركل لأنها نائبة عن الولاية.

قالت فراوكه بتري: “إنها أكثر النتائج مرارة بالنسبة للاتحاد الديمقراطي المسيحي، لقد أقروا بذلك صراحة لأن مكلنبورع فوربومرن هي المعقل الانتخابي لميركل. سوف نستمر في العمل حتى تفقد هذا المعقل.”

في ظرف ثلاثة أعوام تمكنت حركة“البديل من أجل ألمانيا” الشعبوية من إيجاد موقع لها في 9 برلمانات محلية من أصل 16، مستفيدة من القلق حيال وصول مليون طالب لجوء إلى ألمانيا، والصعوبات التي تواجها البلاد لإدماجهم.