عاجل

تقرأ الآن:

قاع المحيطات: تأثير التعدين على الحياة البحرية؟


عالم الغد

قاع المحيطات: تأثير التعدين على الحياة البحرية؟

In partnership with

“في قاع المحيطات موارد معدنية ثمينة غير مستغلة. لكن كيف يمكن أن يؤثر التعدين على الحياة البحرية ؟ للتعرف على الجواب، مراسلنا دينيس لوكتيه التحق بفريق سفينة الأبحاث في المحيط الأطلسي قبالة جزر الأزور.”

صناعة التعدين تعمل على تطوير تقنيات تتيح الإستغلال التجاري للموارد الموجودة في قاع البحار على عمق أكثر من نصف كيلومتر. من المقرر القيام بالمشروع الأول في عام 2018. وهذا يثير
الكثير من القلق.

دينيس لوكتيه، يورونيوز:“إيان، ماذا نعني بالتعدين في أعماق البحار؟”

إيان ستيوارت، باحث في مشروع ميداس، مستشار بيئي، فوغرو:” الكثير من الودائع في قاع البحر، هناك من يفكر بامكانية استغلالها لأغراض تجارية. الأمرلا يتعلق بالمعادن فقط بل بالفوسفات والهيدرات أيضاً، للحصول على الطاقة. هذه المصادر تثير الاهتمام وتحث على استثمارات كبيرة، بعض المشاريع ستنجز قريباً “.

هناك خشية من أن التعدين قد يضر بموائل قاع البحر الهشة. من الصعب أن نكون على يقين، لندرة الأبحاث حول النظم البيئية في أعماق البحار . لمعرفة المزيد، باحثون يدرسون تأثير التعدين على الشعاب المرجانية.

إيناس مارتينز، باحثة في الأحياء البحرية،IMAR، تقول:” تسببنا بأضرار تقنية لهذه المجموعة من الشعاب المرجانية هذا يعرض المستعمرة بأكملها إلى خطر كبير.
هذه العينة الأخرى، تلوثت بالنحاس الذي كان كافياً ليؤثر على علم وظائف الأعضاء “.

تم نقل هذه الشعاب المرجانية المتضررة والمجموعة السليمة على متن سفينة الأبحاث، وتم تعليقها بعناية بهياكل خاصة قبل وضعها في قاع المحيط.

عن أهمية هذا البحث، أنطونيو غودينهو، عالم الأحياء البحرية، IMAR، يقول:“هذا البحث سيكون حاسماً لأن الشعاب المرجانية هي أساس النظام البيئي في أعماق البحار، نريد أن نفهم كيف ستتأثر، لأن باقي النظام البيئي يعتمد عليها.”

للقيام بهذه التجربة، العلماء استخدموا سفينة الأبحاث على جبل تحت الماء بالقرب من جزر الازور، تم وضع العينات المرجانية على عمق اكثر من 200 متر في مواقع مختلفة تحت الماء.
العملية برمتها تحت مراقبة مركبة تحت الماء تعمل عن بعد.

بول بوند، تقني يعمل على التجربة في الغواصات الآلية،ROV، يقول:من خلال هذه التجربة، نراقب نشر الشعاب المرجانية. بمجرد وضعها عموديا، نقطع كل الحبال المستخدمة في انزالها، ونتأكد من وضوح كل شيء. ثم نعرض مواقعها بالضبط لنتمكن من العثور عليها بسهولة بعد شهر أو سنة “.

هذه التجربة هي في اطار مشروع بحث أوروبي للتعرف على كيفية تعرض الشعاب المرجانية إلى إصابات تقنية وكيميائية في بيئتها الطبيعية. هذه البيانات ضرورية لتحسين أنظمة التعدين في أعماق البحار الدولية للحد من الأثر البيئي.

إيان ستيوارت، باحث في مشروع ميداس مستشار بيئي، شركة ، يضيف قائلاً :“العلماء يريدون المزيد من البيانات، وهذا سبب وجودنا على هذه السفينة. نريد أن نفهم بشكل أفضل العمليات والتفاعلات في أعماق البحار، كيف تستجيب لأنشطة التعدين،علينا القيام بالكثير من الأبحاث في هذا الشأن. بدونها، من الصعب جدا التنبؤ بدقة بالآثار الكامنة “.

اختيار المحرر

المقال المقبل

عالم الغد

المناطق القطبية: الآليات الأساسية للنباتات للبقاء على قيد الحياة؟