عاجل

زيارة تاريخية لباراك أوباما إلى لاوس للمشاركة بقمة دول جنوب شرق آسيا (قمة آسيان)، فهي الأولى لرئيس أمريكي في منصبه منذ حرب فيتنام التي تركت آثارها الثقيلة على لاوس.

أوباما وعد بتزويد لاوس بـ 90 مليون دولار أميركي إضافية، لتطهير الأسلحة التي بقيت من مخلفات حرب فيتنام، والتي ماتزال تتسبب بقتل الأبرياء.

الرئيس الأميركي براك أوباما: “أعرف أن بقايا الحرب تستمر بقتل أناس هنا في لاوس. العديد من القنابل التي أسقطت لم تنفجر أبداً. على مر السنين، قتل أو أصيب الآلاف من أبناء لاوس، كالمزارعين في حقولهم، أو الأطفال أثناء لهوهم. بعض المصابين فقدوا ساقاً أو ذراعاً مدى الحياة.”

من بين القضايا الرئيسية التي سيتطرق لها الرئيس الأميركي، هي مزايا اتفاقية الشراكة الاقتصادية الإستراتيجية عبر المحيط الهادئ، التي لم يصادق عليها بعض من البلدان المشاركة في لاوس.

القمة الآسيوية وسمت بالتصريحات غير الدبلوماسية التي أطقها الرئيس الفيلبيني رودريغو دوتيرتي بحق أوباما، والتي دفعت واشنطن إلى إلغاء لقاء ثنائي كان من المفترض أن يجمع الرئيسين.

ALL VIEWS

نقرة للبحث