عاجل

مع تغييب الايرانيين عن آداء فريضة الحج لأول مرة منذ ثلاثين عاما، بعد حادث تدافع في منى أدى الى مقتل حوالي ألفين وثلاثمائة شخص السنة الماضية، شن المرشد الأعلى لجمهورية ايران الاسلامية علي خامنئي هجوما جديدا على السعودية، ضمن حرب كلامية كان المرشد وصف خلالها العائلة المالكة السعودية بالشجرة الملعونة، فيما اعتبرت دول الخليج التصريحات الايرانية مسعى لتسييس الحج

وخلال لقائه عائلات أكثر من أربعمائة وستين حاجا ايرانيا فقدوا حياتهم في حادث التدافع ذلك، ادعى خامنئي أن السعودية لا تستحق ادارة شؤون الأراضي المقدسة، إذ أن الرياض لم توافق على مطالب ايران تنظيم تظاهرات خلال الحج ضد اسرائيل وأمريكا ورفع شعارات الثورة الاسلامية

ويخوض البلدان حرب نفوذ بالوكالة في اليمن وسوريا، ويقفان على طرفي نقيض في كل الأزمات التي تشهدها المنطقة

وكان وزير الخارجية الايراني جواد ظريف قال إنه لا تماثل بين اسلام الايرانيين ومعظم المسلمين من جهة، وما يدعو له علماء الوهابية من جهة أخرى على حد قوله. وكان ظريف يرد على مفتي السعودية الذي اعتبر الايرانيين ليسوا مسلمين