عاجل

عاجل

مفوضة شؤون المنافسة بالإتحاد الأوروبي مارغريت فيستاجر في حوار مع يورونيوز

يورونيوز : هي المرأة التي نجدها خلف شخصية بيرجيت نيبورغ الشهيرة بطلة سلسلة بورغن السياسية التلفزيونية.

تقرأ الآن:

مفوضة شؤون المنافسة بالإتحاد الأوروبي مارغريت فيستاجر في حوار مع يورونيوز

حجم النص Aa Aa

يورونيوز :

هي المرأة التي نجدها خلف شخصية بيرجيت نيبورغ الشهيرة بطلة سلسلة بورغن السياسية التلفزيونية.
شخصية سياسية أتت من الدنمارك إلى بروكسل وهي الآن تقود حربا ضد كبرى المؤسسات التي تتهرب ضريبيا في أوروبا. هي مفوضة شؤون المنافسة بالإتحاد الأوروبي مارغريت فيستاجر.

السيدة المفوضة شكرا لتواجدك معنا في غلوبال كوفرسايشن.

غوغل، ستارباكس، أمازون غاز بروم واليوم قدمتم فاتورة ب 13 مليار يورو لآبل عن ضرائب غير مدفوعة لها في أيرلندا . هناك الكثير من ردود الأفعال لاسيما من الولايات المتحدة . هل هو صراع مصالح ؟.

مفوضة شؤون المنافسة بالإتحاد الأوروبي مارغريت فيستاجر:

“ لا اعتقد ذلك، لأنه حين يتعلق الأمر بما يسمى بالمجتمع الضريبي العالمي نجد الإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة في نفس الموقع. لأننا نتقاسم الأساسيات. الأمر لا يتعلق بضرورة دفع جزء من الشركات لضرائبها ولكن على جميع الشركات دفع ضرائبها “

يوورنيوز :

هناك بعض الدول الأعضاء على غرار أيرلندا أو هولندا أو لوكسمبورغ تعتمد على اعطاء تحفيزات للكثير من المؤسسات للاستثمار في أوروبا . اليوم تقولون أوقفوا هذا لماذا الآن بالذات ؟

مفوضة شؤون المنافسة بالإتحاد الأوروبي مارغريت فيستاجر:

“ اعتقد دائما أن الدول لديها اتساعا كافيا للتنافس حول كيفية جذب المؤسسات. تعلمون أن الضريبة المفروضة على المؤسسات في أيرلندا منخفضة جدا وتقدر ب 12.5 % مقارنة بدول أخرى، التي تقدر فيها ب 20 الى 22 % ، وهذا شيء محمي من قبل المعاهدة. كل دولة بامكانها تحديد ضريبتها على المؤسسات. لكن الأمر يختلف عندما نعطي نوعا من الفائدة الإنتقائية ونفتحها لمؤسسة واحدة. لأن هذه الطريقة تجعل المؤسسة لا تدفع نفس الضرائب كالجميع. اعتقد هنا أن قواعد اللعبة مختلفة تماما “.

يورونيوز :

إذا ترين أن هذا غير قانوني ؟

مفوضة شؤون المنافسة بالإتحاد الأوروبي مارغريت فيستاجر:

“ نعم. نعتقد أن آبل دفعت ضرائب أخذت شكل مساعدات غير شرعية من الدولة “.

يوورنيوز :

لكن الرئيس المدير العام لآبل اعلن بأنها خطة سياسية من قبل المفوضية الأوروبية وهو مايعني أن المفوضية بدأت فعلا في دراسة كل حالة.

مفوضة شؤون المنافسة بالإتحاد الأوروبي مارغريت فيستاجر:

لكن هذه الحالات قد تحمل إلى الطعن في المحاكم الأوروبية . والمحاكم لا تريد الاستماع الى ماهو سياسي أو تعامل أو مشاعر أو غيرها. هي تريد وقائع كل قضية. هم يريدون فهم تفسيرنا للمعاملة القضائية . وطبعا نحاول المحافظة على طريق ضيق ومستقيم جدا بهدف الوصول الى ملف قوي . لاننا نعلم أننا قد نصبح محل انتقاد . لذلك لا مكان للسياسة هنا “.

يوورنيوز :

هل هناك خطة سياسة من قبل المفوضية الأوروبية الحالية للقضاء على الملاذات الضريبية داخل الاتحاد الاوروبي ؟

مفوضة شؤون المنافسة بالإتحاد الأوروبي مارغريت فيستاجر:

“ ما هي طموحاتنا، طموحاتنا هي فرض الضرائب على الأرباح في المكان الذي تجنى فيه. في البلدان التي تقوم فيها الشركات بخدمة زبائنها وبيع منتجاتها وفقا لجودتها وسعرها والخدمات التي يمكن أن تقدمها . وهذا هو مثال التعامل الاقتصادي. لأن الأرباح وان حسبت من بلد مرتفعة ضرائبه إلى بلد ضرائبه منخفضة أو منعدمة، كيف هنا للمؤسسات الأخرى أن تنافس ؟ وكيف للمواطنين الاعتماد على سوق عادلة للعمل لدى هذه المؤسسات .

يورونيوز:

وماهي المراحل المقبلة بالنسبة لكم ؟

مفوضة شؤون المنافسة بالإتحاد الأوروبي مارغريت فيستاجر:

“ لدينا حالتان تنتظران وهما حالة ماكدونالدز و حالة أمازون وطبعا سنقوم بدراسة الحالتين بشكل معمق كما قمنا بذلك في السابق بهدف رؤية اذا ماكان هناك امرا ما لمساندة إحدى الحالتين وكل هذا قيد الرؤية “.

يوورنيوز:

وهل ترين أية مسؤوليات سياسية للدول الأعضاء التي قامت باتفاقات ضريبية مع الشركات ؟

مفوضة شؤون المنافسة بالإتحاد الأوروبي مارغريت فيستاجر:

الأمر هنا هو أنني لا أرى هذا كعار أوكلوم . ما نحاول القيام به هو اعادة تهيئة المجال بطريقة تجعل الضرائب غير المدفوعة يمكن استردادها كما هو الحال بالنسبة للمال الذي تملكه في يدك ويتم استرجاعه في حال كان غير قانوني . لذلك هذا ليس لنا واعتقد أن الشيء المهم هو التغيير مستقبلا . حيث يجب الحصول مستقبلا على اقل فوائد انتقائية والمزيد من القواعد العامة بهدف أن تكون المؤسسات في منافسة بشكل عادل “.

يوورنيوز:

فلنتحدث حاليا عن أوروبا ، كيف ترين أوروبا بعد البريكسيت ؟

مفوضة شؤون المنافسة بالإتحاد الأوروبي مارغريت فيستاجر:

“ اعتقد أنه من المهم جدا أن نتحدث عن ماتريده الدول السبعة والعشرون ، لأننا بالطبع تحدثنا جميعا عن الاستفتاء الذي اجري في المملكة المتحدة . اعتقد انه من المهم ايضا أن نتحدث عن انفسنا واقصد الدول السبعة والعشرين التي هي هنا . طبعا هذا وضع جديد ، كيف يمكننا ان نستخلص منه الاهم ؟ لان الكثيرين قلقون. واعتقد أن الخوف يتعلق بوظائفهم وما تعلق بأطفالهم وهل سيجيدون وظائف مستقبلا ؟ حتى وإن كان هؤلاء الاطفال يقومون بمجهود ويدرسون، هل فعلا سيتحصلون على وظائف ؟ اعتقد أن هذا هو الواقع وهو ملموس لذلك يجب علينا العمل على هذا مع الدول الاعضاء “.

يوورنيوز:

هل الاتحاد الاوربي متحد فعلا حاليا، مع ما نراه من أزمات، على رأسها أزمة اللاجئين التي تتصدر كل شيء
وفرقت بين الدول الاعضاء . هل يجب علينا ان ننسى الاتحاد الاوروبي الذي عدناه ؟

مفوضة شؤون المنافسة بالإتحاد الأوروبي مارغريت فيستاجر:

“ لا لماذا ؟ اعتقد وبكل بساطه انه يجب علينا ان نواصل البناء . ربما التجديد هنا وهناك واحيانا اضافة أشياء أو اغلاق بعض الغرف لكن الاتحاد بمثابة بيت جميل للعيش . اعتقد أن الاكثر اثارة في اوروبا هو أننا جميعا بهويتين. بعضنا من البلدان ذات الهوية الوطنية القوية، فتجدنا بلغتنا وثقافتنا وطريقة قيامنا بالاشياء وكذلك يثقافتنا السياسية، في الوقت نفسه لدينا الكثير من الاشياء تجمعنا، نحن جميعا أوروبيون نتقاسم التاريخ كما نتقاسم الطموح للمستقبل وهو شيء ملموس جدا. ان يستطيع الاشخاص عيش حياة سعيدة بحقوقهم ويستطيعون مواصلة أحلامهم . كما بامكانهم رؤية تطور أبنائهم. إنه التوازن الذي يجب علينا دائما المحافظة عليه، وكل هذا أوروبي و مغاير للطريق الامريكية أو الآسيوية أو الافريقية . هذا أوروبي محض. على أن لا يكون ضرورويا أن نجتمع بهذه الطريقة لأن جزءا من الصورة أننا مختلفون “.

يورونيوز:

سؤال شخصي ، أتيت من الدنمارك الى بروكسل، لقد كنت شخصية سياسية مرموقة هناك ، كيف تغيرت حياتك ؟

مفوضة شؤون المنافسة بالإتحاد الأوروبي مارغريت فيستاجر:

“ تغيرت في عدة جوانب . كان لدي الوقت لاكتشاف بروكسل، هي مدينة جميلة وبامكانك العيش فيها . هي مدينة خضراء. حياتي تغيرت بطريقة أنها أصبحت بعيدة عن الطبيعة. فأنا أخشى ركوب الدراجة في المدينة وافتقد الماء ، لكن المدينة جميلة فعلا للعيش” .