عاجل

تقرأ الآن:

تحديد مكان المسبار" فيله" بعد عامين من اختفائه


تكنولوجيا

تحديد مكان المسبار" فيله" بعد عامين من اختفائه

In partnership with

بعد عامين من اختفائه، أعلن الفريق العلمى المشرف على مهمة المركبة “روزيتا” في وكالة الفضاء الأوروبية، العثورعلى مسبار الهبوط “فيله“عالقا فى أحد الشقوق على سطح المذنب “67 بى” (المعروف أيضا باسم تشوريوموف جيراسيمنكو).

كاميرات عالية الدقة بمركبة “روزيتا“، التقطت صورا فيله الذي هبط على المذنب العام 2014، فيما اعتبر إنجازا رائعا في مجال الفضاء، لكن المسبار ارتد عدة مرات، ليستقر في موقعه المجهول.

يقول مات تايلور، قائد الفريق العلمى في مهمة المركبة “روزيتا”:
“كان هناك صدع على رأس المذنب، المسبارعلق في حفرة مظلمة جدا في هذا المكان، كنا نعتقد أنه علق هناك لكن من الجميل الحصول على صورة تؤكد لنا ما توقعناه، إذا نظرنا إلى صورفيله
التي حصلنا عليها، نرى بوضوح أنه يستريح على قطعة من الصخر ونرى غيرها من التضاريس في الموقع.”

بعد انفصاله عن روزيتا، واصل فيله إرسال البيانات لمدة ثلاثة أيام، قبل أن تستنفذ بطارياتُه طاقتَها.

تحديد موقع فيله من جديد، كان مفيدا لوضع البيانات العلمية في سياقها الصحيح.

يضيف مات تايلور، قائد الفريق العلمى في مهمة المركبة روزيتانحن نسير الآن نحو التقاط صور جديدة، خلال عملية تحليق المركبة روزيتا قريبا من المسبار فيله قبل هبوطها على المذنب، أعتقد أنه لدينا فرصة أو فرصتين لاغير، لتصوير الموقع في الوقت الحالي. هذا كل شيء.”

البيانات المرسلة من روزيتا وفيله، تحسنت بالفعل وستمكن العلماء من فهم المذنبات والدورالذي لعبته في تشكل الكون.

يضيف لورنس أورورك، منسق بعثة روزيتا:“بيانات روزيتا هي إرث للمستقبل سنهتم بها ونسعى إلى تأمينها. عندما تنتهي المهمة، في المستقبل، ستكون البيانات متاحة للعلماء الذين يريدون معرفة ما الذي فعلته مركبة روزيتا.”

الاكتشاف، يأتي قبل أسابيع قليلة من هبوط مركبة روزيتا على المذنب في 30 أيلول/سبتمبر، لتدخل في سبات عميق وتنهي الملحمة الفضائية التي استمرت لمدة اثني عشر عاما.

اختيار المحرر

المقال المقبل

تكنولوجيا

غابة استوائية في قلب دبي