عاجل

تقرأ الآن:

تنظيم القاعدة إلى أين؟


العراق

تنظيم القاعدة إلى أين؟

تقرير أنتجه عيسى بوقانون وأعدته مها فريد

بعد مرور أكثر من خمسة عشر عاما على هجمات الحادي عشر من سبتمبر لعام ألفين وواحد، و بعد مرور أكثر من خمس سنوات على قتل أسامة بن لادن العقل المدبر لهجمات الحادي عشر من سبتمبر،.أين هو تنظيم القاعدة اليوم؟ وهل لا يزال موجودا؟
هذا السؤال طرحناه على سعادة السفير السابق للعراق لدى الجامعة العربية في القاهرة، الدكتور قيس جواد العزاوي.

تنظيم القاعدة ..إلى أين؟

الدكتور قيس جواد العزاوي

“ نعم بالتأكيد التنظيم لا يزال موجودا، والأمين العام للتنظيم هو أيمن الظواهري خليفة أسامة بن لادن، وموجود أيضا نائب الأمين العام وهو أحمد أبو الخير، ومقرهم هو الحدود الباكستانية الأفغانية ويمارسون تنسيقهم مع بقايا فروع القاعدة سواء أكان في شبه الجزيرة العربية أو في دول المغرب العربي أو في إفريقيا أو حتى في اليمن”.

متى تأسست القاعدة؟

تأسس تنظيم القاعدة في عام ألف و تسعمائة وسبعة وثمانين على يد عبد الله عزام وتلميذة أسامة بن لادن. بعد تفجيرات السفارة الأمريكية في كينيا وتنزانيا في عام ألف وتسعمائة وثمانية وتسعين ذاع صيت التنظيم في العالم. وبدأت أصابع الإتهام تشير إلى القاعدة خصوصا بعد هجمات طالت سفارات الولايات المتحدة في نيروبي -كينيا ودار السلام -تنزانيا والتي راح ضحيتها أكثر من ثلاثمائة شخص.

أبرز العمليات الإرهابية التي نفذتها القاعدة

ومن بعدها توالت الهجمات في أرجاء العالم ابتداءً من الدار البيضاء في المغرب في عام ألفين وثلاثة مرورا بالعاصمة الاسبانية مدريد في عام ألفين وأربعة وصولا إلى لندن لعام ألفين وخمسة.

وأخيرا الهجوم على جريدة شارلي إبدو في باريس في السابع من يناير لعام ألفين وخمسة عشر والذي أعلن تنظيم القاعدة مسؤليته عنه من خلال شريط فيديو مصور.

بعد هجوم الحادي عشر من سبتمبر أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية العزم على تدمير التنظيم وبدأت بالتدخل العسكري في أفغانستان.

ويضيف سعادة السفير، الدكتور قيس جواد العزاوي:

“ العدو الأساسي للقاعدة هو داعش، لأنه خرج عن سيطرتها ولكنه ينبغي أن نعلم أن داعش أو النصرة سابقا أوالبغدادي أي القاعدة، وحتى التنظيمات الإرهابية الأخرى تسترشد بما كان يمليه به أسامة بن لادن، وهذا معناه أنهم يطبقون تعاليم أسامة بن لادن، فقد يختلفون مع الظواهري ولكنهم يتفقون مع الأب الروحي للقاعدة وهو أسامة بن لادن”.

فروع القاعدة واستقلالية القرار

بعد مقتل بن لادن تولى أيمن الظواهري زمام الأمور داخل التنظيم، وبدأ التنظيم في إطلاق تصريحات من فترة إلى أخرى دون أن تكون مرفقة في كثير من الأحيان بتنفيذات عملية عبر أعمال إرهابية ، وبذلك استقلت العديد من التنظيمات عن تنظيم القاعدة، كداعش مثلا، كما أصبحت الفروع التابعة للقاعدة، تأتمر في كثير من الأحيان بما يمليه عليها الزعماء المحليون دون الرجوع المشروط إلى قرارات القاعدة المركزية.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

الايرانيون يتظاهرون ضد السعودية التي رفضت مشاركتهم بآداء فريضة الحج لهذا العام