عاجل

عاجل

بلجيكا...من أنابيب النفط إلى أنابيب الجَعَّة

من أنابيب النفط إلى أنابيب الجعة...الابتكار الجديد انفردتْ به ابتداء من الخميس بلدة بْرُوجْ في بلجيكا التي قررت الاستغناء عن الشاحنات - الصهاريج لتوزيع هذا المشروب الكحولي على الحانات عبْر شبكة أنابيب

تقرأ الآن:

بلجيكا...من أنابيب النفط إلى أنابيب الجَعَّة

حجم النص Aa Aa

من أنابيب النفط إلى أنابيب الجعة…الابتكار الجديد انفردتْ به ابتداء من الخميس بلدة بْرُوجْ في بلجيكا التي قررت الاستغناء عن الشاحنات – الصهاريج لتوزيع هذا المشروب الكحولي على الحانات عبْر شبكة أنابيب تحت الأرض بتدفق يُقدَّر بأربعة آلاف لتر في الساعة، وذلك من أجل توفير مخاطر تضرر البنايات العتيقة عن هذه المدينة التاريخية المحمية من طرف منظمة اليونيسكو كتراث عالمي. آخر توريد للجعة بالشاحنات الصهاريج تم الخميس لفائدة حانة “دي هالْفْ مان”.

عمدة المدينة رينات لانْدْيوتْ يقول:

“كان إيجاد هذا الحل لمشكلة التنقل في غاية الأهمية، لأن إذا رغبتَ في العمل بطريقة عصرية، يجب من حين لآخر أن تسمح للشاحنات بدخول المدينة التاريخية، وهذا ما لا نحبه، لأنه يشكل دائما خطرا على البنايات التاريخية والشوارع”.

مدينة بْروج البلجيكية تستقطب قرابةَ سبعة ملايين سائح سنويا، ويُتوقَّع أن يثير نقل الجعة إلى الحانات عبْر شبكة أنابيب يفوق طولها ثلاثة كيلومتر، على عُمق يتراوح بين متريْن وأربعة وثلاثين مترا تحت الأرض، فضولا أكبر لدى السُّيَّاح ويُنعش قطاع السياحة المحلية.

التقنيون لم يغفلوا ضرورة تنظيف وصيانة الشبكة حتى لا تتأثر نوعية الجعة فوضعوا لهذا الغرض نظاما مدروسا بعناية لغسلها وشطْفها. المشروع بلغتْ كُلفتُه أربعة مليون يورو.