مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

بوتين:واشنطن لا تفرق بين المعارضة و الارهابيين في سوريا


سوريا

بوتين:واشنطن لا تفرق بين المعارضة و الارهابيين في سوريا

بعد انتهاء الهدنة في سوريا برعاية روسيا و أمريكا ، تجددت الاشتباكات و القصف الجوي بشكل محدود خلال ليلة و صباح يوم السبت حسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان. المواجهات وقعت شرق دمشق ، و في الغوطة الشرقية ، فيما يسود الهدوء في حلب دائماً حسب المرصد السوري لحقوق الانسان بلندن.
الهدنة التي دخلت حيز التنفيذ مساء الاثنين ، تم تجديدها لمدة 48 ساعة حتى مساء الجمعة. موسكو اعربت عن استعداها لتمديدها لمدة 72 ساعة إضافية. كما اعتبر الرئيس بوتين أن واشنطن تواجه “مشكلة صعبة في التمييز بين المعارضين و الارهابيين”.

و يضيف فلادمير بوتين قائلاً:
“اتفقنا ( روسيا و أمريكا) على ضرورة فصل “جبهة النصرة” وحلفائها عن المعارضة، وتحديد أماكن وجودها وأماكن وجود ما يسمى بالقوى المعتدلة. ولكن ماذا نرى اليوم؟ نحن نرى ليس فصل الإرهابيين عن الجزء السليم من المعارضة، بل محاولات لإعادة تمركز الإرهابيين”.

سيارات تابعة للأمم المتحدة و محملة بالمساعدات الانسانية شوهدت السبت و هي تعبر الحدود التركية السورية عبر مركز التفتيش الواقع في سيلفيغوزو في جنوب محافظة هاتاي (الواقع على بعد 530 كيلومتراً إلى الجنوب الشرقي من أنقرة).
وكان الاتفاق الروسي الأمريكي قد نص على إدخال مساعدات للمناطق المحاصرة بدء من الأحياء الشرقية في حلب، إلا ان العملية اصطدمت بعدم وجود تصريح من الجيش الحكومي السوري.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

بلجيكا

الموت الرحيم لأحد القصر لأول مرة في بلجيكا