عاجل

تقرأ الآن:

برنامج السرعة: روزبرغ يحصد الفوز في سنغافورة ويتصدّر ترتيب البطولة من جديد


speed

برنامج السرعة: روزبرغ يحصد الفوز في سنغافورة ويتصدّر ترتيب البطولة من جديد

أندي روبيني:“أهلا ومرحبا بكم في برنامج سبيد أو السرعة. الموسم الأوروبي الجديد لسباقات فورميلا واحد إنطلق اليوم. جائزة سنغافورة الكبرى، واحدة من أهم السباقات الأكثر شعبية جاءت في المقدمة. الألماني نيكو روزبرغ، من فريق مرسيدس، إنطلق من المركز الأول ضمن فاعليات المرحلة الخامسة عشرة من بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد. دعونا نرى سويا ما إذا كان السائق الألماني قادرا على تحمل قوة الدفع على حلبة مارينا باي”.

التفاصيل:

أحرز الألماني نيكو روزبرغ (مرسيدس) المركز الأول في جائزة سنغافورة الكبرى، المرحلة الخامسة عشرة من بطولة العالم لسباقات فورمولا وان، اليوم الأحد على حلبة مارينا باي تحت الأضواء الكاشفة.

وتقدم روزبرغ على الأسترالي دانيال ريكياردو (ريد بول-تاغ هيوير) وزميله بطل العالم البريطاني لويس هاميلتون ما سمح له بانتزاع صدارة الترتيب العام من الأخير.

واستحق روزبرغ فوزه الثامن لهذا الموسم والثاني والعشرين في مسيرته بعدما انطلق من المركز الأول ثم سيطر على السباق من البداية حتى النهاية، فيما كان هاميلتون قريبا من الاكتفاء بالمركز الرابع لمصلحة سائق فيراري الفنلندي كيمي رايكونن لكن استراتيجية مرسيدس نجحت وسمحت له بإنهاء السباق من حيث بدأه في المركز الثالث، ليصعد إلى منصة التتويج للمرة الثانية عشرة في 15 سباقاً.
لكن السائق البريطاني، الساعي إلى لقبه العالمي الثالث على التوالي والرابع في مسيرته والفائز بسباق سنغافورة عامي 2009 مع ماكلارين-مرسيدس و2014 مع مرسيدس، خرج من حلبة مارينا باي وهو في المركز الثاني في الترتيب العام برصيد 265 نقطة مقابل 273 نقطة لزميله روزبرغ و179 نقطة لريكياردو الثالث.
ولا يمكن تجاهل ما حققه سائق فيراري الألماني سيباستيان فيتل في سباق سنغافورة الذي أنهاه في المركز الخامس خلف زميله رايكونن رغم أنه انطلق من المركز الأخير بسبب عدم إكماله حصة التجارب التأهيلية الأولى بسبب أعطال ميكانيكية.
وحقق روزبرغ بداية مثالية وحافظ على مركزه الأول لكن سرعان ما اضطرت سيارة الأمان للدخول الى الحلبة بسبب حادث عند الانطلاق تعرض له سائق فورس إنديا-مرسيدس الألماني نيكو هولكنبرغ قبل أن تخرج في اللفة الثالثة، وحاول هاميلتون تجاوز ريكياردو من أجل محاولة اللحاق بروزبرغ قبل فوات الأوان لكنه لم يوفق في محاولاته.

أندي روبيني:“في غضون ثماني سنوات فقط، إستطاعت مسابقة جائزة سنغافورة الكبرى، المعروفة باسم“موناكو الشرق” أن تثبت نفسها لتصبح الحدث الأكثر شهرة ضمن فاعليات فورميلا واحد. في سباق ليلي وتحت الأضواء الكاشفة أظهرت الفرق المشاركة استعدادها لبذل كل ما يمكن لتأمين الفوز”.

التفاصيل:

جائزة سنغافورة الكبرى للعام ألفين و ثمانية، التي أقيمت بتاريخ الثامن والعشرين من سبتمبر لعام ألفين و ثمانية في سنغافورة أصبحت الحدث التاريخي الأكبر، البطولة كانت الخامسة عشرة من أصل ثمانية عشرة حين خرج البرازيلي نيلسون بيكيه عن مسارة في اللفة الثالثة عشرة، ولم ينتهي الأمر إلى حادثة تصادم طبيعية في هذه الرياضة بل أشارت أصابع الاتهام إلى المدرب فلافيو برياتوري والمهندس بات سيموندس ،حيث إتُهِما بالتخطيط للحادثة من أجل تعزيز فوز الإسباني فرناندو ألونسو، إذ لم يكن من الطبيعي خروج سيارة الأمن لتعرقل مسار البرازيلي.
وبالتالي حلّ الإسباني أولا بينما جاء الألماني نيكو روسبيرغ في المركز الثاني وحصل على المركز الثالث البريطاني لويس هاملتون.

أندي روبيني:“في نهاية الحلقة، دعونا نختتم بتغيير كامل للمشهد لنلقي نظرة على سباق الفورميلا إي، أو السيارات الكهربائية.
حيث ظهرت سيارة السباق الكهربائية الأولى في العالم لرفع مستوى الوعي بظاهرة الاحتباس الحراري.
نترككم للاستمتاع بمهارات لوكاس دي غراسي ولا نتسوا حلقة الأسبوع المقبل لننقل لكم فعاليات جائزة أراغون الكبرى. نراكم قريبا”.