عاجل

عاجل

صرب البوسنة يتحدون سراييفو بإجراء استفتاء حول عطلة وطنية

رغم أن المحكمة الدستورية أمرت بمنع الاستفتاء الاقليمي لدى صرب البوسنة المقرر الاحد القادم على اعتبار تاريخ التاسع من يناير/كانون الثاني عيداً وطنياً ، فالتاريخ يتصادف مع إعلان جمهورية الشعب الصربي عام

تقرأ الآن:

صرب البوسنة يتحدون سراييفو بإجراء استفتاء حول عطلة وطنية

حجم النص Aa Aa

رغم أن المحكمة الدستورية أمرت بمنع الاستفتاء الاقليمي لدى صرب البوسنة المقرر الاحد القادم على اعتبار تاريخ التاسع من يناير/كانون الثاني عيداً وطنياً ، فالتاريخ يتصادف مع إعلان جمهورية الشعب الصربي عام 1992 ، قبل ثلاثة أشهر من اندلاع الحرب التي خلفت 100 ألف قتيل، إلا أن ميلوراد دوديتش رئيس الكيان الصربي منذ عشرة أعوام مصر على المضي قدماً و اجراء استفتاء في 25 سبتمبر/أيلول.

ميلوراد دوديك ،رئيس جمهورية صربسكا يقول:

“من المستحيل تقييم هذا الاستفتاء على أنه بمثابة استفتاء على الانفصال، هو ليس استفتاء على الانفصال. وهو ليس حتى بداية لهذه العملية. استفتاء هو وسيلة لاتخاذ قرار، هو مثير للجدل فقط هنا، في هذه المنطقة. من جهة أخرى، على سبيل المثال في بريطانيا ، فمن الطبيعي تماما إجراؤه هناك. وأنا لا أرى سبباً من كون السفير البريطاني هنا لديه مشكلة مع الاستفتاء، وفي بلاده كل شيء على ما يرام . حلال عليهم و حرام علينا. وعلى أية حال، هذا نوع من الهستيريا “.

صربيا التي تعمل على التقرب من الاتحاد الأوروبي ، رغم تحفظها على الاستفتاء ، إلا أنها تبقى تدعم جمهورية صرب البوسنة.

ألكسندر فوسيتش، رئيس الوزراء الصربي يقول:
“ صربيا تقف إلى جانب جمهورية صربسكا و ستبقى معها. هذا واجبنا. هذا من حقنا. و نحن فخورون بذلك”

بالنسبة للمسلمين ، التصويت هو بمثابة تمهيد لاستفتاء عام على الانفصال الكامل للمنطقة. بكير عزت بيغوفيتش نجل الرئيس السابق علي عزت بيغوفيتش يرى أن العطلة الوطنية “تمييزية” في جمهورية صرب البوسنة التي تتمتع بحكم ذاتي واسع في البوسنة مما ينذر بصدام بين الحكومة الإقليمية والسلطات المركزية في سراييفو.

بكير عزت بيغوفيتش، رئيس مجلس الرئاسة البوسني يقول:
“ بعض الناس في هذا البلد ( زعيم جمهوربية صربسكا) يريدون أكثر مما لديهم. يراقبون جزء من البلد، و يتمتعون بالسيادة، و لكن لن نتركهم يمارسون التمييز على الناس هناك .عليهم أن يخضعوا للدستور و القوانين في هذا البلد ، و عليهم أن يكونوا سعداء بما لديهم. أنا متخوف إذا سألوا أكثر من هذا ، و هذا من شأنه أن يكون مغامرة ، الأمور يمكن أن تخرج عن نطاق السيطرة. بطريقة تجعل الذين بدأوا الأمر يسألون أنفسهم عن كيفية إنهائه.”

1.2مليون شخص من صرب البوسنة مدعوون للإدلاء بأصواتهم حول مواصلة الاحتفال بتاريخ التاسع يناير كعطلة وطنية.، و هذا يشكل حسب بعض المحللين تهديداً للهيئات السياسية في البوسنة التي تولدت من اتفاق دايتون عام 1995.