عاجل

متحف في واشنطن يحاكي تاريخ الأمريكيين من أصول إفريقية

للمركز الوطني التجاري في واشنطن نقطة جذب جديدة، فبعد أربع سنوات من التشييد وعقود من التخطيط، رأى المتحف الخاص بتاريخ الأمريكيين السود النور، ليطلع رواده على نحو ثلاثة ألاف قطعة من المصنوعات المتحف ال

تقرأ الآن:

متحف في واشنطن يحاكي تاريخ الأمريكيين من أصول إفريقية

حجم النص Aa Aa

للمركز الوطني التجاري في واشنطن نقطة جذب جديدة، فبعد أربع سنوات من التشييد وعقود من التخطيط، رأى المتحف الخاص بتاريخ الأمريكيين السود النور، ليطلع رواده على نحو ثلاثة ألاف قطعة من المصنوعات

المتحف الذي يحتوي أكبر مخزون تاريخي للسود هو الأكبر في العالم، وقد اختار المشرفون على محتوياته الأغراض التي تعكس جانبا من قصة الولايات المتحدة، من خلال عيون الأمريكيين من أصول افريقية

ويقول المدير المؤسس للمتحف لوني بانتش: ليست هذه مجرد قصة أناس سود عاشوها، وانما أكثر من ذلك هي طريقة للنظر إلى امريكا عبر عيون مجتمعها المحلي، وبالتالي إذا أردت أن تدرك فهم التفاؤل والمرونة والمساواة الأمريكية فإنها مرتبطة بمجتمعها المحلي، إذن في الخلاصة الرسالة هي: هذه قصتكم بقطع النظر عمن تكونون

ويخرج المتحف للضوء محن السود ومعاناتهم، كما يحتفل بمساهمتهم في حياة الأمريكيين. ويمكن للرواد أن يكتشفوا قصة الأمريكيين مع العبودية والحرية وحقبة التمييز العنصري، إلى غاية حركة الحقوق المدنية، إضافة إلى مساهمات الأمريكيين من أصول افريقية في الرياضة والموسيقى والترفيه

ويضيف بانتش: في أمريكا اليوم تثار المسألة العرقية من جديد، وهي تقسمنا، وهذا المكان يمكن أن يساعدنا في إيجاد فرص حقيقية للنقاش وإيجاد شيء من المصالحة ربما

كما يشمل المتحف أغراضا مختلفة بدءا من قيود العبيد الحديدية التي استخرجت من أحد قوارب العبيد، وصولا إلى أغراض المغني سامي ديفيس وصور الملاكم محمد علي

ويقول موفد يورونيوز شتيفان غروبه: أراد الباعثون أن يكون المتحف مكانا يمكن لجميع المواطنين الأمريكيين أن يتعلموا منه أشياء على صلة بتجربة الأمريكيين من أصول افريقية وما يعنيه ذلك بالنسبة لحياتهم، ومع ذلك فإن حادث اطلاق النار الأخير على أمريكي أعزل من أصول إفريقية، جاء ليضيف فصلا آخر إلى تلك التجربة، وهي واقعة حديثة جدا الى درجة ليس لها مكان في المعرض