عاجل

تقرأ الآن:

إستفتاء صرب البوسنة.. إذكاء لتوتر وإشعال لفتيل أزمة خبا أوارها


العالم

إستفتاء صرب البوسنة.. إذكاء لتوتر وإشعال لفتيل أزمة خبا أوارها

تستعد ما يسمى بجهمورية صرب البوسنة الاحد لإجراء استفتاء اجج التوترات العرقية وتحول الى ساحة جذب وشد بين الغرب وروسيا. ويُستَفتى صرب البوسنة على جعل يوم التاسع من كانون الثاني يوما للجمهورية وعيدا وطنيا للكيان الصربي، وهو التاريخ الذي اعلن فيه صرب البوسنة تأسيس ما يسمى بجمهورية صربسكا على اراضي البوسنة والهرسك.
وعمل صرب البوسنة على طرد كل العرقيات غير الصربية من المنطقة بهدف جعلها جزءا من الجارة صربيا خلال حرب البلقان، واصبحت صربسكا تتمتع بحكم ذاتي داخل البوسنة بعد الحرب. الخلاف حول تاريخ التاسع من يناير يرجع الى ان مسلمي البوسنة والكروات الكاثوليك يعتبرونه رمزا لطردهم واشارة الى ان المنطقة هي صربية بامتياز.
يقول مواطن من صرب البوسنة:
“كل شخص يحب جمهورية صربسكا سيأتي للتصويت، بالطبع بعض الناس لن يصوتون، لكني استطيع ان اقول لك ان هناك اناسا من جنسيات اخرى من الكروات والمسلمين، سيصوتون بحرية، لقد كنا نتبادل الزيارات في العطل، ولم تكن هناك مشكلة في حياتنا، الآن نحن نهدد بعضنا البعض، وننظر في بعضنا بعيني الريبة، دعونا نحيا مع بعضنا بشكل سلمي، دعونا نترك شيئا جيدا للصغار الذين ترعرعوا هنا”.
يعد التاسع من يناير عيدا وطنيا لصرب البوسنة وهم من الارثوذوكس وعطلة دينية منذ العام 1922، وقد رفض برلمان صربسكا التجاوب بتغيير قانون حول الاعياد احتراما للمسلمين والكروات. وكان الاتحاد الاوروبي وقوى دولية اخرى حثوا صرب البوسنة على العدول عن تنظيم الاستفتاء، بعكس روسيا التي تدعم صرب البوسنة وتعد حليفتها القوية.