عاجل

تقرأ الآن:

سجال حاد بين كلينتون وترامب في أول مناظرة تلفزيونية


الولايات المتحدة الأمريكية

سجال حاد بين كلينتون وترامب في أول مناظرة تلفزيونية

مع مائة مليون مشاهد، ربما هي المناظرة السياسية الأكثر مشاهدة في التاريخ. المرشحان لرئاسة الولايات المتحدة دونالد ترامب وهيلاري كلينتون تواجها في نيويورك على عدة قضايا كالاقتصاد والأمن والإرهاب. ورغم أن ترامب حاول تقديم نفسه على أنه رجل أعمال ناجح والحد من أهمية هيلاري كلينتون ووتصنيفها كرقم ثابت في المؤسسة، إلاّ أنها تمكنت من السيطرة على مجريات المناظرة بفضل تجربتها السياسية.

“بفضل خطتي، سأخفض الضرائب من خمسة وثلاثين إلى خمسة عشر في المائة بالنسبة للشركات الصغيرة والكبيرة، سيكون ذلك إجراءا ابداعيا لخلق الوظائف لم تشهده البلاد منذ عهد رونالد ريغان“، قال دونالد ترامب.

“نوع البرنامج الذي يسلط عليه دونالد ترامب الضوء هو اقتصاد لارتدادات الوضع. في الواقع، هذه هي النسخة الأكثر تطرفا. أكبر تخفيضات ضريبية للحصول على أفضل نسبة لسكان هذا البلد، من أكثر الأمور التي سبق وأن قمنا بها، أدعو هذا “ترامب المتابعة، والتزول إلى أسفل“، لن نطور اقتصادنا بهذه الطريقة ولن نزيد من النمو“، ردت هيلاري كلينتون.

هيلاري كلينتون وضعت خصمها في مأزق من خلال اتهامه عدة مرات بالعيش في عالم منفصل” وإخفاء دخله. وفي موقف دفاعي، تحدث دونالد ترامب عن مسألة استخدام كلينتون لعنوانها الالكتروني الخاص عندما كانت على رأس الديبلوماسية الأميركية. “لماذا لا يمكنه التصريح بدخله؟ أعتقد أن هناك عدة أسباب: أولا ربما لأنه ليس غنيا كما يدّعي، وثانيا، ربما هو ليس سخيا كما يتردّد، أو ربما لا يريد أن يطلع الأميركيين على أنه لم يدفع الضرائب على المستوى الفيدرالي“، قالت كلينتون.

“سأضع أمام الملأ بيان التصريح بالضرائب، رغم نصائح المحامين، بمجرد أنّ أن تنشر الثلاثة والثلاثين ألف رسالة إلكترونية التي تمّ حذفها، إذا قامت بذلك، سأكشف عن ضرائبي، سأقوم بالأمر“، ردّ ترامب.

“كنت أعلم أنني أخطأت عند استخدام عنواني الإلكتروني الخاص، وإذا تكرّر الأمر، سأفعل ذلك بشكل مختلف طبعا. لكنني لن أعتذر. كان خطأ وتحملت مسؤولياتي“، قالت كلينتون.

دونالد ترامب اعتبر أنّ النهج الذي اتبعته كلينتون عندما كانت وزيرة للخارجية جرّ البلاد إلى سلسلة من المشاكل، على غرار التهديد الذي يمثله ما يسمى بتنظيم “الدولة الإسلامية“، وفي هذا الشأن قال ترامب: “إنه الشيء الذي لم يكن ليحدث، الشيء الذي لم يكن ليظهر. اليوم تتحدثين عن القضاء عن داعش، كنت وزيرة للخارجية عندما كان داعش جنينا. والآن هو موجود في أكثر من ثلاثين دولة و تقولين بأنك ستوقفينه، لا أعتقد ذلك!”.

ترامب أكد أنّ هيلاري كلينتون لا تملك القدرة والتحمل لتولي مهام الرئاسة، في المقابل، استغلت كلينتون نقاط ضعف خصمها، وهو ما دفع كلينتون إلى الردّ على استفزازات ترامب العنصرية، كلينتون قالت: “هذا هو الرجل الذي يعامل المرأة والخنازير والكلاب بفوقية، هو الذي قال إن الحمل عيب بالنسبة لأرباب العمل، هو الذي قال إن السيدات لا يستحقون نفس رواتب الرجال، إلاّ إذا قمن بعمل جيد كالذي يقوم به الرجال. ومن بين أسوأ من قاله يتعلق بإمرأة خلال مسابقة للجمال، لقد ناداها سيدة التنظيف لأنها لاتينية الأصول، إنها مواطنة أميركية، ويمكنك أن تراهن بأنها ستصوت في تشرين الثاني-نوفمبر…”.

يورونيوز:
“للحديث عن المناظرة بين هيلاري كلينتون ودونالد ترامب ينضم إلينا مراسلنا من واشنطن. أغلب المتابعين منحوا تقدما لكلينتون، ما هي ردود الفعل حول أول مناظرة تلفزيونية…”

شتيفان غروب
“حسنا، ألسدير،الرأي الغالب في صفوف المعلقين هو أنّ دونالد ترامب بالكاد ظلّ على قيد الحياة. لقد كان في وضع سيء، لم يستطع منع هيلاري كلينتون من التألق في إحدى أهمّ ليالي الحملة الانتخابية. دونالد ترامب لم يكن بنفس الاستعداد الذي كانت عليه هيلاري كلينتون، لم يكن ملمّا بالوضع، لم يكن ملمّا بقضايا السياسة وأمضى جزءا كبيرا من المناظرة في الدفاع عن نفسه، وهذا أمر سيئ. في المقابل، ظلت هيلاري كلينتون هادئة جدا، واثقة جدا، ومرحة في بعض الأحيان، كانت بارعة وتصدت لجميع هجمات ترامب بسهولة كبيرة، وبالتالي لا يمكن المناقشة ما دامت فازت بهذه المناظرة الأولى. من الواضح أنّ ترامب خسر، وإذا كنت مؤيدا له فلن أكون سعيدا وستكون لديّ مخاوف”.

يورونيوز:
“السؤال الحاسم طبعا، ما هو تأثير المناظرة على الناخبين المترددين؟ هل هناك فكرة حول رؤيتهم لما حدث؟”.

شتيفان غروب
““إلى يومنا هذا، فئة صغيرة من الناخبين لم تحسم أمرها بعد عام ونصف العام من الحملة الانتخابية صدقوا أو لا تصدقوا، العديد من هؤلاء الناخبين هم من أنصار أطراف أخرى. هناك مرشحان يجمعان عشرة في المائة من نوايا التصويت، والأقوى هو غاري جونسون، الحاكم الجمهوري السابق لنيو مكسيكو، وأنصاره لن يصوتوا لترامب. وهؤلاء يوجهون أنظارهم إلى المرشحين وما يلاحظونه هو أنّ هيلاري كلينتون هي المرشحة الأنسب للرئاسة والأكثر كفاءة وثقة. تخميني هو أن العديد من هؤلاء الأنصار سيمنحون ثقتهم في نهاية المطاف إلى هيلاري كلينتون”.

يورونيوز:

“الطريق لا تزال طويلة حتى موعد انتخابات تشرين الثاني-نوفمبر، ما مدى أهمية هذه المناظرة؟”.

شتيفان غروب
“الناس يقولون إنّ المناظرة الأولى هي الأهم دائما، بعد ذلك المناظرة هناك الثانية التي تدوم تسعين دقيقة أيضا وقد يشعر الناس بالملل، وتقليديا هناك تراجع من حيث نسبة المشاهدة. بالنسبة للمناظرة الثالثة والأخيرة، هناك تحول، عدد أكبر للمشاهدين، من الصعب القول بأنّ هذه المناظرة ستغيّر مجرى الأحداث. ولكن بالتأكيد ستزيد من بهجة الديمقراطيين، لا يجب أن ننسى مشكلة هيلاري كلينتون، فهي لم تنجح في استقطاب القاعدة كما فعل باراك أوباما، منذ أربع سنوات ومنذ ثماني سنوات. إنها بحاجة إلى كل الناخبين الذين خرجوا من أجله وبحاجة لأن يصوتوا لها. هي لم تحقق ذلك حتى الآن”.

يورونيوز:
شتيفان غروب، مراسل يورونيوز في واشنطن، شكرا لكم.

شتيفان غروب:
“شكرا”.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

هجوم بري واسع على مناطق المعارضة في حلب