عاجل

اعربت وزارة الخارجية الروسية الاربعاء عن خيبة املها من التقرير الهولندي حول حادثة اسقاط الطايرة الماليزية فوق الاراضي الاوكرانية، وقالت المتحدثة باسم الوزارة ماريا زخاروفا ان حقيقة ان تحطة طائرة البوينغ لم تتغير وهي ان استنتاج مكتب النائب العام الهولندي يؤكد ان اللجنة منحازة ومدفوعة بدوافع سياسية.
ممثلون عن مؤسسة “الماز انتي” لتصنيع السلاح الروسي قالوا في مؤتمر صحفي ان ما كشفته اجهزة الرادار يؤكد عدم امكانية اطلاق صاروخ من منطقة الدونباس رشق اوكرانيا.
يقول ميخائيل ماليشفسكي مستشار المدير العام لألماز انتي:
“في عرض اليوم فان الدليل التقني الحقيقي كان غائبا، مثلا الاساس في التقرير الهولندي وجد نموذجا ممائلا لكن من دون دليل، هذه الاسئلة لم يتم التطرق اليها، ونحن في “ألماز أنتي” نؤمن ان هذا لم يكن دقيقا”.
كما نددت موسكو بحرمانها من المشاركة في مجريات التحقيق بشكل كامل، ما جعل مشاركتها ثانوية، وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف الاربعاء ان التقرير الهولندي بني على مصادر من الانترنت والاستخبارات الاوكرانية التي فبركت الادلة وقلبت القضية لصالحها.