عاجل

تقرأ الآن:

دانييل غاتي في أمستردام : غوستاف ماهلر يأخذ بعدا جديدا


موسيقي

دانييل غاتي في أمستردام : غوستاف ماهلر يأخذ بعدا جديدا

In partnership with

دانييل غاتي، القائد الجديد لفرقة كونسيرت خييباو في امستردام، اختار السيمفونية الثانية لماهلر لإفتتاح الموسم. اشارة لرغبة بجعلها تقليداً للقاعة. هذه السمفونية تحمل أيضا اسم “القيامة”. هل هذا المايسترو القادم من ميلانو يحمل مفاجآت لواحدة من اكبر الفرق المرموقة في العالم؟

أوركسترا تنتمي إلى العالم بأسره

واحدة من أشهر الفرق الموسيقية المرموقة ومن بين أجمل قاعات الحفلات الموسيقية في العالم، كونسيرت خييباو في امستردام، تنتمي إلى العالم باسره أفتتحت الموسم الجديد بأداء لا ينسى للسيمفونية الثانية لغوستاف ماهلر، بقيادة رئيس فرقتها الجديد، الإيطالي دانييل غاتي:” الفرقة الملكية لكونسيرت خييباو في قلب الحياة الثقافية والموسيقية في أمستردام. مع ذلك، اعتدت أن أقول أن هذه الأوركسترا تنتمي إلى العالم، لأن أوركسترا بهذا المستوى لا يمكن أن تنتمي إلى هذه المدينة فقط، انها جزء من بلادي أيضا، من أوروبا، ومن العالم بأسره”.

براعة المايسترو غاتي، وملحني مدرسة فيينا لاواخر القرن التاسع عشر، وأواخر الأعمال الفرنسية الرومانسية، جعلته المدير السابع لهذه الأوركسترا المتميزة.

يان راس، العضو المنتدب في الفرقة، يقول:” نتوقع أشياء كثيرة من دانييلي غاتي لأننا نعرف انه موهوب جدا، وعاطفي جدا، ولديه ذخيرة واسعة. أنه مخلص جدا، ولديه حب الاستطلاع. يحب الوصول إلى الناس خلال العروض، انه يدعو الناس والشباب لحضور التحضيرات.”

مؤخرا، بعد تحضير مفتوح للجمهور، جمعية أصدقاء الأوركسترا قدمت للمايسترو الجديد هدية خاصة ترحيباً به.

ترحيب حار

دانييل غاتي:” قدموا لي هدية خاصة جداً، دراجة هوائية، رمز لهذه المدينة. انه شرف كبير بالنسبة لي. انا هنا منذ شهر واحد، والترحيب كان في غاية الحرارة…انها مفاجأة لطيفة! “ “أود كثيرا أن يشعر الذين يأتون إلى قاعة الحفل، كما لو أنهم في” شرنقة “ ويقولون لانفسهم: “حسنا، سأستمتع بالموسيقى على مدى الساعتين المقبلتين، سأغلق هاتفي المحمول، واحاول الدخول في بعدٍ مختلف “… هذا هو ما يحدث لي حين استمع للموسيقى الكلاسيكية : استخدم مخيلتي لإبطاء الوتيرة المحمومة لحياتي، واتأمل في جوانب معينة من نفسي … حتى الجوانب التي تخيفني.”

بعد ميتافيزيقي

بمثابة السمفونية الثانية بحركاتها الخمس، والتي تحمل بعداً ميتافيزيقياً مسيحيا. دانييل غاتي:“بمجرد أن نصل إلى الحركة الأخيرة، أدرك أن هناك أسئلة، الإجابة عليها تزداد صعوبة بتقدم العمر. لكن، لا يمكن أن أنكر أن هذه القطعة تساعدني على عدم الخوف من” الآخرة “. آمل أن تؤثر هذه الموسيقى حتى في غير المؤمنين، ويبدأون بطرح بعض الأسئلة على أنفسهم “.

لوكا فيتالي ورجاء صبحي التميمي

اختيار المحرر

المقال المقبل
سونيا يونشيفا ساحرة في دور نورما

موسيقي

سونيا يونشيفا ساحرة في دور نورما