عاجل

إعادة افتتاح مطبعة هاجمها الأخوين كواشي شمال باريس

افتتحت مطبعة دامارتان-أن- غويل في شمال باريس أبوابها مجدداً بعد عشرين شهراً من عملية احتجاز الرهائن التي نفذت

تقرأ الآن:

إعادة افتتاح مطبعة هاجمها الأخوين كواشي شمال باريس

حجم النص Aa Aa

افتتحت مطبعة دامارتان-أن- غويل في شمال باريس أبوابها مجدداً بعد عشرين شهراً من عملية احتجاز الرهائن التي نفذت فيها من قبل الأخوين كواشي، منفذي اعتداء شارلي إيبدو.

الرئيس الفرنسي فارنسوا هولاند شارك في تديشن المطبعة التي كانت قد تحولت إلى خراب بعد عملية تحرير رهينتين من قبضة المهاجمين الفارين.

ميشيل كاتالانو، صاحب المطبعة الذي كان أحد الرهينتين قال : أكثر ماأسعدني هو رؤية ليليان مع عائلته هنا. هذا أثّر فيّ كثيراً. وكذلك رؤية ديديه وستفان. كل هؤلاء الأشخاص الذي شهدوا ذلك اليوم، حاضرون في هذه الصالة”.

الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند : “الإرادة الإنسانية ليست فقط المقاومة، لأن هذا بديهي. لكن الإرادة هي البناء وإعادة البناء. وقد حضرت هنا لأشارك في التدشين”.

القوات الخاصة الفرنسية كانت قد نفذت في المطبعة، في الـ9 من كانون الثاني/ يناير 2015، عملية نوعية لتحرير رهينتين، والإجهاز على الأخوين كواشي، الذين كانا في حالة فرار بعد يومين من تنفيذهما الاعتداء على صحيفة شالي إيبدو.

الرئيس الفرنسي قلّد وسام جوقة الشرف برتبة فارس، للناجيين، صاحب المطبعة ميشيل كاتالانو، الذي بقي رهن الاحتجاز أكثر من ساعة، والعامل ليليان لوبير الذي بقي مختبئ تحت المغسلة لأكثر من ثماني ساعات.

عملية إعادة المطبعة إلى سابق عهدها كلف أكثر من مليون ونصف المليون يورو.