عاجل

تقرأ الآن:

برنامج "حال الإتحاد" خلال الأسبوع الأخير من شهر ايلول سبتمبر 2016


حالة الاتحاد

برنامج "حال الإتحاد" خلال الأسبوع الأخير من شهر ايلول سبتمبر 2016

لسنا نعرف أسماء المذنبين لكن بكل وضوح تمت الإشارة الى مسؤولية روسيا في حادث تحطم الطائرة الماليزية . اهلا بكم في برنامج حال الاتحاد أعده و يقدمه فريديريك بوشار. فعلى مدى سنتين تمكن المحققون الدوليون من جمع مليار صفحة انترنت و نصف مليون صورة وفيديو و استمعوا لأكثر من مئتي شاهد و انصتوا الى مئة و خمسين الف مكالمة هاتفية. نتيجة التحقيق صدرت و فيها ان الطائرة الماليزية اسقطت بصاروخ من صنع روسي اطلق من منطقة يسيطر عليها الثوار الأوكرانيون المقربون من روسيا. الرحلة أم أتش سبعة عشر كانت متوجهة من امستردام الى كوالا لامبور غالبية ضحاياها كانوا من الهولنديين . و من روسيا الى بروكسل حيث سيدة تتقن اللغة الروسية قد تصبح قريبا امينة عامة للأمم المتحدة خلفا لبان كيمون إنها المفوضة الأوروبية البلغارية كريستالينا جيورجيفا لكن هل ستحظى السيدة جيورجييفا مرشحة بلغاريا و الاتحاد الاوروبي بتاييد موسكو بينما الاتحاد يفرض العقوبات على روسيا . و بالعودة إلى مسألة توزيع اللاجئين على بلدان الاتحاد الاوروبي فقد تحدث عنها هذا الاسبوع المفوض الأوروبي المكلف بقضايا اللجوء و الهجرة ديميترس افراموبولوس الذي عبر عن تفاؤل في توزيع
اللاجئين على الرغم من اعتراض بعض دول الاتحاد . و في المجر و و حتى و لو لم يتم التطرق الى الاستفتاء المجري الخاص باللاجئين فإن رئيس وزراء المجر فيكتور اوربان باتت اقتراحاته مسموعة بعد ان انتقدت منذ عام. فها هو يقترح سياسية التضامن المرن الذي يجعل كل بلد يساهم بحسب قدرته في الجهود المشتركة لاستقبال اللاجئين. أي المطروح هو التضامن المرن مقابل التضامن الإلزامي. و بالعودة الى اجتماع وزراء دفاع دول الاتحاد الأوروبي في براتيسلافا حيث تناقش الوزراء بمبدأ الدفاع الأوروبي المشترك فقد لوحظ ان الصورة التذكارية
غاب عنها وزيرا دفاع فرنسا و ألمانيا اللذان لم يسرا لعدم الحماسة الأوروبية على افكارهما المطالبة بزيادة
القدلرات الدفاعية الأوروبية . في المفكرة الأوروبية البرلمان الأوروبي يلتئم في ستراسبورغ و تعقد في بروكسل ندوة عالية المستوى حول الأوضاع في افغاننستان و يوم الجمعة سنعرف من سيحصل على جائزة نوبل للسلام للعام الفين و ستة عشر. نذكر ان عدد المرشحين لنيل هذه الجائزة بلغوا ثلاثماية و ستة و سبعين مرشحا و مرشحة و هذا رقم قياسي.