عاجل

تقرأ الآن:

اختتام بطولة القوارب الشراعية لسان تروبيه


رياضة

اختتام بطولة القوارب الشراعية لسان تروبيه

واحد من أهم الأحداث الأخيرة لهذا الموسم قبل حلول فصل الشتاء، سباق القوارب الشراعية لسان تروبيه.

على مدى تسعة أيام، القرية الأسطورية في منطقة الريفيرا الفرنسية تشهد تجمعا للقوارب من جميع الفئات ومشاركين من جميع أنحاء العالم ومن جميع الأعمار.

300 قارب و 4000 بحار شاركوا في نسخة هذا العام في منافسة فريدة من نوعها بين القوارب الحديثة والقديمة.

أندريه بوفيلس رئيس الشركة البحرية لسان تروبي الذي نظم هذا الحدث:” أقدم واحد يبلغ 120 عاما، لذلك فهو قارب رائع يبحر بشكل جيد، كما يحتفظ بطابعه الأصلي، ويتم الاعتناء به بطريقة خاصة وبطبيعة الحال، هي سمة من سمات القوارب بشكل عام.المالكون من محبي الإبحار ويهتمون بقاربهم بشكل جيد.”

عرض سباق القوارب يستقطب يوميا المئات من المتفرجين. ومما لا شك فيه أن القوارب القديمة تحظى بشعبية أكبر.

كامبريا الذي صنع في العام 1984 يعتبر القارب الوحيد الذي لم يخضع لأي تغيير.

لويك بيرون قائد:” هنا في سان تروبيه، لدينا قرن من الملاحة، القوارب الأكثر قدرة على المنافسة هي الأقدم، لأن أغلب القوارب المنافسة مصنوعة من القوارب القديمة، كانت مشهورة في تلك الفترة، أما بالنسبة للزوارق الحديثة التي توجد لدينا هنا فهي تعتبر من أجمل القوارب المصنوعة من أجل الرحلات البحرية السريعة، لكنها تبعد بسنوات ضوئية من المسابقة التي أتيحت لي فرصة المشاركة فيها.”

بعد انتصار كامبريا يوم الثلاثاء وهاليوين يوم الأربعاء وبعدها مونبيم ثلاثة يوم الجمعة، اليوم الأخير من سباق القوارب فاز به مونبيم الرابع والذي صنع في العام 1918.

القائد مايكل كريش وفريقه توجوا كذلك بالترتيب العام لجائزة كأس رولكس.

موفدة يورونيوز إلى سان تروبيه لورانس ألكسوندروفيتش:” بالخشب أو الكاربون، من 11 أو 50 مترا في الطول، الشيء الرئيسي هو جمال التزلق على البحر، مسرح مبهر للألعاب المائية.”

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

رياضة

سيباستيان أوجيه يواصل تألقه في رالي كورسيكا