عاجل

تقرأ الآن:

روسيا تحذر واشنطن من شن ضربات ضد قوات الأسد


روسيا

روسيا تحذر واشنطن من شن ضربات ضد قوات الأسد

في ظل تزايد التوتر مع واشنطن حول النزاع السوري حذّرت روسيا من أي ضربات تستهدف القوات النظامية، تحذير يأتي عقب أنباء عن إمكانية دراسة البيت الأبيض لخيار شن ضربات ضد قوات الأسد.

روسيا تعزّز حضورها في البحر الأبيض المتوسط بإرسال سفينتين حربيتين قبالة السواجل السورية وذلك بعد يومين عن نشرها لأنظمة دفاع جوي من نوع “اس-300” في قاعدة طرطوس العسكرية شمال غربي سوريا.

إيغور كوناشينكوف، المتحدّث باسم وزارة الدفاع الروسية، قال:” أنصح زملاءنا في واشنطن أن ينظروا بكل عناية إلى العواقب المحتملة لتنفيذ هذه الخطط، وأود أن أذكر استراتيجيي الولايات المتحدة الأمريكية بالغطاء الجوي للقواعد الجوية الروسية في حميميم وطرطوس الذي يتم توفيره من قبل أنظمة الدفاع الجوي S-400 و S-300، والتي يمكن أن يكون مداها مفاجأة لأي جسم طائرة مجهول الهوية.”

ميدانيا قوات الجيش العربي السوري المدعومة بالضربات الجوية الروسية تواصل تقدّمها في أحياء حلب الشرقية حيث توغلت الخميس في أجزاء كبيرة من حي بستان الباشا وسط المدينة بعد اشتباكات عنيفة مع مسلحي المعارضة.

المبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي ميستورا حذّر من أنّ الأحياء الشرقية لمدينة حلب سيطالها التدمير بالكامل مع حلول نهاية العام الحالي. دي ميستورا قال في هذا الشأن:“خلال شهرين أو شهرين ونصف كحد اقصى، اذا بقيت الامور تسير على هذه الوتيرة فقد تدمر احياء شرق حلب بالكامل، نحن نتحدّث بالأخص عن المدينة القديمة، آلاف السوريين، المدنيين وليس الإرهابيين، سيقتولن.”

وفي وقت دعت فيه روسيا إلى جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي تعقد الجمعة، أعلن الرئيس السوري بشار الاسد أن قواته ستواصل محاربة “المسلحين” في حلب حتى يغادروا المدينة، إلا إذا وافقوا على الخروج بموجب اتفاق مصالحة، ‘لان أكّده الأسد خلال مقابلة تلفزيونية مع قناة دنماركية نشرت نصها وكالة الأنباء السورية الرسمية يوم الخميس.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

توفلاي الألمانية تلغي أكثر من مائة رحلة جوية