عاجل

حصيلة ضحايا إعصار ماثيو في هايتي ترتفع إلى ثلاثمائة وتسعة وثلاثين قتيلا بحسب
ما أكّدته السلطات المحلية.

حصيلة أعلن عنها ليلة الخميس تبقى أولوية لصعوبة بلوغ المناطق المتضررة بفعل أقوى إعصار يضرب منطقة البحر الكاريبي منذ إعصار فيليكس في ألفين وسبعة.

مشاهد الخراب والدمار هي ذاتها في أغلب المدن والقرى على غرار مدينة جيريمي جنوبي البلاد حيث دمر الإعصار 80% من المساكن.

خوليو ديزيري أحد السكان المنكوبين يقول:“فقدنا كل المال الذي كان لدينا، كل شيء ضاع منا، نحن تائهون ولا ندري بشيء، كنا نعلم بإمكانية وقوع الدمار، طلبنا المساعدة ولكن لم نحصل عليها.”

إعصار ماثيو، المصحوب برياح عاتية وصلت سرعتها إلى مائتين وعشرين كيلومترا في الساعة، يواصل مسيرته شمالا نحو الولايات المتحدة الأمريكية حيث سيضرب فلوريدا في الساعات المقبلة.

الرئيس الأمريكي باراك أوباما أعلن الخميس حالة الطورائ في ولايات فلوريدا، كارولاينا الجنوبية وجيورجيا، كما طلبت السلطات المحلية من حوالي مليوني شخص مغادرة مناطق الساحل الأطلسي في فلوريدا.

الملاحة الجوية في عدة مطارات ألغيت بشكل مؤقت كما في مطاري أورلاندو وفورت لوديردايل، كما أغلق منتزه ديزنيه الترفيهي في فلوريدا أبوابه وذلك لرابع مرة منذ تدشينه والأولى منذ 11 عاما.

وقبيل وصول الإعصار هرع الناس إلى المحلات التجارية للتزوّد بالمواد الغذائية والوقود كما تم تحصين السكنات والمتاجر ومختلف المرافق العامة في مدن فلوريدا.