عاجل

تقرأ الآن:

كولومبيا: جائزة نوبل للسلام وأمل تحقّق اتفاق السلام


كولومبيا

كولومبيا: جائزة نوبل للسلام وأمل تحقّق اتفاق السلام

منح جائزة نوبل للسلام للرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس لدوره الفعال في التوصل الى اتفاق سلام تاريخي مع حركة فارك المتمردة بعث بصيصا من الأمل في كولومبيا لطي صفحة نزاع استمرت على مدى أكثر من خمسين عاما.

تتويج كان له وقعا إيجابيا في شوارع العاصمة بوغوتا رغم كونه يأتي بعيد بضعة أيام فقط عن رفض الكولومبيين بغالبيتهم في استفتاء شعبي لاتفاق السلام الذي وقّعه سانتوس مع القوات المسلحة الثورية الكولومبية “فارك”.

مواطن كولومبي صرّح ليورونيوز قائلا:“جائزة نوبل ليست نفسها كالسلام، نحن لم ننته بعد ونطالب بإبرام اتفاق في الوقت الحالي، هذا هو أول شيء أمّا الشيء الثاني فهو وقف تشخيص جائزة نوبل للسلام لأنّها جاءت بسبب الضحايا وتعود للضحايا.”

هذا المواطقن الكولومبي الآخر قال:“أعتقد أنها إظهار الدعم من طرف المجتمع الدولي لكولومبيا ولرغبتنا العميقة لإيجاد حل فوري للصراع الذي كلّفنا الكثير من الأرواح، إنّها بمثابة نعم لهذا البلد.”

هذه الجائزة المرموقة تعيد الأمل في كولومبيا لطي صفحة النزاع الدامي من أجل إحلال السلام والمصالحة.

ناتاليا أوروزكو، مراسلة يورونيوز من بوغوتا تقول:“الإعلان عن منح جائزة نوبل للسلام لخوان مانويل سانتوس بعث الأمل في كولومبيا خاصة لدى أولئك الذين يصرون على وجوب التصديق على اتفاق السلام في أقرب وقت ممكن. ومن هافانا، حيث وُقع الاتفاق، ورد بيان يؤكد الاستماع إلى أولئك الذين صوتوا لا لمعارضته، لكنه قال أن أي تغيير في الاتفاق يجب إن يتم فقط بين الحكومة ووفد الفارك.”

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

تصويت مبكر لأوباما في إطار الرئاسيات الأمريكية