عاجل

تقرأ الآن:

فشل مجلس الأمن في التوصل إلى قرار للهدنة في حلب


الولايات المتحدة الأمريكية

فشل مجلس الأمن في التوصل إلى قرار للهدنة في حلب

روسيا تستخدم حق الفيتو ضد مشروع قرار اقترتحه فرنسا يدعو إلى وقف عمليات القصف في مدينة حلب، أمر حال دون تبني مجلس الأمن الدولي لهذا المشروع.

روسيا تعارض بذلك للمرة الخامسة مشاريع قرارات تتعلق بالنزاع السوري.

كما أنّ المجلس لم يتبنى مشروع قرار آخر من اقتراح روسيا يدعو الى وقف الاعمال القتالية في شكل اكثر شمولا، وخصوصا في حلب لكن من دون ذكر الغارات.

مشروع قوبل برفض تسعة من أعضاء مجلس الأمن في حين حظي بتأييد كل من فنزويلا ،مصر والصين بينما امتنعت انغولا والاوروغواي عن التصويت.

وردا على حق النقض الروسي قال ماثيو رايكروفت، ممثل المملكة المتحدة في مجلس الأمن:“سيدي الرئيس استخدامكم اليوم لحق النقض، أكّد لنا فقط ما كنا نعرفه منذ مدة طويلة، العمليات الروسية في الأسابيع الأخيرة كشفت مدى فراغ التزامات روسيا في عملية السلام.”

الجلسة الطارئة لمجلس الأمن حول سوريا عُقدت بعد التحذيرات التي وجهها مبعوث الأمم المتحدة الى سوريا ستافان دي ميستورا من أن الاحياء الشرقية لحلب ستدمر بالكامل بحلول نهاية العام اذا ما استمر القصف الجوي لقوات النظام وحليفتها الروسية.

أحياء تعرف أوضاعا مزرية حسب هناء سينجر ممثلة اليونيسيف في سوريا، التي صرّحت في هذا الشأن قائلة:“في شرق حلب نحن نسمع أنه بسبب نقص الخدمات وعدم وجود تسهيلات صحية أن بعض الأطفال في حالات وخيمة تعرضهم للموت كما أنّه لا يمكن للأطباء التعامل مع جميع هذه الحالات… يجب أن يتوقف العنف، وبمجرد حدوث ذلك نحن على أتم الاستعداد لتقديم الدعم اللازم للشعب في شرق حلب.”

حسب المرصد السوري لحقوق الانسان فان 290 شخصا غالبيتهم من المدنيين وبينهم 57 طفلا قتلوا في غارات النظام وحليفه الروسي منذ بدء الهجوم على الاحياء الشرقية في 22 ايلول/سبتمبر الماضي.

ومن جهة أخرى قتل 50 مدنيا بينهم تسعة اطفال في قصف شنته فصائل المعارضة على الأحياء الغربية الخاضعة لسيطرة النظام.

اليمن

اليمن: غارات جوية للتحالف العربي تخلف مئات القتلى والجرحى في صنعاء