عاجل

قوة إعصار ماثيو المصنف رقم واحد آخذة بالتراجع لكنه مازال خطيرا. قبل أن يتحول إلى عاصفة ما بعد الإستوائية اليوم الأحد على الأرجح.

الإعصار مازال يشكل خطرا ترافقه أمطار غزيرة جدا، ما يضع مليوني إنسان في حالة الإنذار في ولاية كارولينا.

بعد أن خلف نحو خمسة عشر ضحية في أمريكا.

حاكم ولاية كارولينا الشمالية بات ماكروري حذر من الفيضانات التي قد تتجاوز إعصار فلويد الذي ضرب الولايات المتحدة عام ألف وتسعمئة وتسعة وتسعين.

رياح ماثيو ضربت بقوة خمسة وسبعين ميلا في الساعة، قبل أن تصل إلى جنوب كيب في كارولينا الشمالية بقوة خمسة وثلاثين ميلا في الساعة صباح اليوم، لتنخفض إلى أربعة عشر ميلا في الساعة.

ماثيو وصل الأراضي الأمريكية يوم السبت فيما ضربت المرحلة الأقوى من الإعصار شواطئ فلوريدا.

ولاية جورجيا وكارولينا الجنوبية ليلة الجمعة إلى السبت، ما خلف فيضانات اجتاحت الأراضي المنخفضة واقتلعت الأشجار وقطعت حركة السير على الكثير من الطرقات.

رحلته الكاريبية خلفت مئات الضحايا في هاييتي ودمارا هائلا في المباني والمنشآت.