مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

افتتاح مركز لحقن المخدرات في "بيئة آمنة" في باريس


فرنسا

افتتاح مركز لحقن المخدرات في "بيئة آمنة" في باريس

فرنسا تستعد لافتتاح أول مركز طبي لحقن المخدرات في بيئة آمنة. المركز الفريد من نوعه يساعد المدنيين على تناول جرعات من المخدرات تحت إشراف طبي سعيا إلى التقليل من حجم الأضرار الجسيمة التي يسببها الإدمان مثل انتقال أمراض الدم الخبيثة.

المركز يدعى” قاعة حقن المخدرات في بيئة آمنة“، ويهدف إلى إعطاء الجرعة المناسبة للمدنيين، تحت إشراف أشخاص مؤهلين للحد من حالات الوفاة الناتجة عن تعاطي جرعات كبيرة من المخدرات.

رئيسة بلدية باريس، آن هيدالجو قالت أثناء زيارتها للمركز:” يغمرني إحساس بالسعادة والفخر، لأن ما نقوم به الآن هو شيء مفيد جدا، مفيد لهؤلاء الأشخاص الذين يعانون من التخبط والضياع، أخيرا وجدوا بابا يطرقونه للحصول على المساعدة والنصيحة، ولانتشالهم من الإدمان و تداعياته”.

وزيرة الصحة الفرنسية، ماريسول توران قالت:” قاعة الاستهلاك الآمن لا تلغي السياسات القديمة لعلاج الإدمان، بل هي ضوء للأمل للمهمشين الذين يجب التعامل معهم بطريقة علاجية أخرى”.

وتعتبر فرنسا البلد الداعم العاشر على مستوى العالم لهذا النوع من العلاج، ولكن إقامة مثل هذه المراكز يثير دائما غضب بعض من المواطنين، إذ وصف بعض المحللين هذا النوع من المراكز العلاجية بغير المجدية، كما يثير هذا النوع من المراكز قلق سكان المناطق المحيطة .

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

الولايات المتحدة الأمريكية

أوباما يقرر إرسال دفعة جديدة من رواد الفضاء لاستكشاف المريخ