عاجل

مع اقتراب عيد الهالووين، تفاقمت ظاهرة الأشخاص الذين يتنكرون بزي “المهرج القاتل“، في شوارع الولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة.

أمام انتشار الظاهرة، حذرت السلطات البريطانية من يتنكرون بهدف إثارة الرعب في قلوب الناس، من أنهم قد يتعرضون للتوقيف.

سارا هانكوك، كانت إحدى ضحايا عمليات التخويف، وقالت : “لقد كان واقفاً عند مدخل الحانة، ويؤدي إشارة بيده مفادها أنه سيحز أعناقنا. كان الأمر مخيفاً”.

الرقيب، روب بريدي، من شرطة غلوسترشير : “إن قام شخص بحمل سلاح هجومي، مثل السكين، فإن ذلك يعتبر خرقاً للقانون. أيُّ شخص نضبطه يحمل سلاحاً في غلوسترشير سنعتقله، سواءً كان هدفه المزاح أم لا”.

السلطات البريطانية قالت إنها تلقت في الأسابيع الأخيرة عشرات التقارير عن أشخاص متنكرين كمهرجين، ويتصرفون بشكل مريب، أو يتعقبون الناس، مؤكدة أن أياً من هذه الحوادث لم يكن مؤذياً.

الظاهرة بدأت في شهر آب / أغسطس في كارولاينا الجنوبية، بالولايات المتحدة الأميركية، ومالبثت أن انتشرت في بريطانيا وأستراليا ونيوزيلاندا.

ALL VIEWS

نقرة للبحث