عاجل

تقرأ الآن:

أوروبا وداعش ومعركة الموصل


العراق

أوروبا وداعش ومعركة الموصل

مع بدء معركة الموصل لاخراج تنظيم الدولة الاسلامية بالعراق والشام من معقله وعاصمة خلافة زعيمه ابو بكر البغدادي، بدأ الحديث في اوروبا عن الخيارات المطروحة امام داعش لاسيما وان عددا من دولها عانى من هجمات تبنى التنظيم المسوؤلية عنها وتحديدا فرنسا وبلجيكا والمانيا.
يقول وزير الداخلية الالماني توماس دي ميزيير:
“لا ارى اي تهديد اضافي لألمانيا، لان التهديد بالاساس في حده الاقصى، وصحيح اننا يجب ان نهاجم داعش عسكريا”.
المفوض الامني في بروكسل قال ان على اوروبا ان تتحضر لعودة جهاديين اذا ما اجبر التنظيم على الفرار من الموصل والوصول الى الرقة في سوريا، واوضح ان هناك نحو الفين وخمسمئة من دول الاتحاد الاوروبي يقاتلون في صفوف داعش.
يقول جوليان كينغ مفوض الامن في الاتحاد الأوروبي:
“العمل الذي نقوم به هو في مضاعفة تعزيز المراقبة على الحدود وتطبيقها، يشمل مواطني الاتحاد الاوروبي، ويجب ان نتأكد من اننا نقوم بكل ما يلزم خلف حدودنا من خلال التعاون البناء بين مختلف الجهات المكلفة بإنفاذ القانون”.
لن تتكرر مشاهد نزوح اللاجئين الى اوروبا كتلك التي حدثت العام الماضي لكن القارة العجوز تخشى ان ينجح تنظيم الدولة في ادخال عدد من عناصره ضمن قوائم اللاجئين لتنفيذ هجمات داخلها.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

محمد شقيق صلاح عبد السلام يناشده فك صمته