عاجل

تقرأ الآن:

المسبار الأوروبي "سكيباريلي"، هبط أم لم يهبط؟


العالم

المسبار الأوروبي "سكيباريلي"، هبط أم لم يهبط؟

الإشارة الأخيرة التي وصلت من المسبار الأوروبي “سكيباريلي” أنه شارف على الهبوط على سطح المريخ لكنها لم تؤكد النجاح. التام

الجميع بانتظار الصباح الباكر لمعرفة المعلومات الأكيدة والأخيرة من خلال المؤتمر الصحفي الذي سيعقده خبراء المركز.

المسبار انفصل عن مركبة الفضاء “جاز أوربيتر” لثلاثة أيام سبقت، ليتابع مسيرته إلى سطح المريخ بهدف دراسة الغلاف الجوي للكوكب الأحمر وما إذا كان وجود غاز الميتان بكميات ولو قليلة يؤكد وجود حياة الآن أو سابقا على هذا الكوكب.

المدير العام لوكالة الفضاء الأوروبية “إيسا” – جان وورنر، يقول:
“المريخ هو أقرب كوكب لنا، حيث نجد بعض الحالات التي قد تكون ملائمة للحياة. إذن، كان هناك غلاف جوي أفضل مما هو عليه اليوم. حرارة مختلفة، حرارة أفضل، وماء سائل، إن كان هناك حياة في مجموعتنا الشمسية على غير الأرض، فإن المريخ هو الكوكب الأكثر إثارة”.

الشاشات في مركز العمليات الفضائية الأوروبية في دارمشتات في ألمانيا، استقبلت آخر إشارة ممكنة عن سير العملية حسب المخطط، ما أثار غبطة النجاح لدى العاملين في المركز. لكن الإشارة انقطعت والمعلومات الأخيرة غير مؤكدة حول نجاح هبوط المسبار أو فشله.

العملية تأتي ضمن برنامج “إكسو مارس” الذي تقوده وكالة الفضاء الأوروبية “إيسا” بالتعاون مع “روس كوسموس” الروسية.

ويتضمن مرحلة ثانية ستتم في عام 2020، بإرسال كبسولة أوروبية إلى سطح المريخ وستكون الأولى من نوعها ذات القدرة على الحركة على سطح الكوكب والحفر على سطحه لجمع عينات وتحليلها.

يتوقع أن تصل تكلفة إكسومارس بما في ذلك المرحلة الثانية، إلى 1.3 مليار يورو، على أن تسهم روسيا في الحصة الأكبر.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

هولاند يتعهد بالعمل على تمديد الهدنة في حلب