عاجل

عملية إخلاء مخيم كاليه العشوائي شمالي فرنسا انطلقت صبيحة الإثنين في ظل تعزيزات أمنية مشدّدة، العملية التي تنظمها السلطات الفرنسية بدأت في حدود الثامنة صباحا بتجمع مئات اللاجئين والمهاجرين غير الشرعيين أمام المدخل الرئيسي لمركز الترحيل لنقلهم إلى مراكز مخصّصة لإيوائهم.

أحد المساعدين في العملية قال إنّه حاضر هنا من أجل مرافقة أصدقاء يعرفهم منذ أشهر عديدة والذين يتوجهون اليوم نحو المجهول. The Jungle in Calais 2003-2016

العملية التي انطلقت في أجواء هادئة رغم رفض عدد منهم مغادرة المخيم ستستمر يومي الثلاثاء والأربعاء القادمين.

حوالي ستين حافلة تم توفيرها لنقل من كانوا يعرفون بسكان أدغال كاليه، الموجة الأولى من هذه الحافلات غادرت محملة بمئات منهم أغلبهم من السودان باتجاه منطقة بورغوني وسط فرنسا.

أحدهم صرّح لمبعوث يورونيوز قائلا:“أنا من السودان، الحكومة الفرنسية أخبرتنا من قبل أنّها ستنقلنا إلى مدن أخرى لأن الحياة في الغابة سيئة لكل واحد بسبب قدوم الشتاء أو حتى في الفصول الأخرى.”

زيروس ساندور، مبعوث يورونيوز إلى كاليه، يقول:“تحدثنا مع عدد كبير من المهاجرين من المخيم معظمهم لا يريدون أن تظهر وجوههم أو تكون واردة في التقارير المرئية، إنّهم يعتبرون أنّ وجود الصحافة محرج بالنسبة لهم، كما قال معظمهم إنهم لا يريدون الذهاب إلى مخيمات أخرى بل يفضلون التوجه إلى المملكة المتحدة.”