عاجل

أُجهضت محاولة جديدة لتشكيل محمية للحيتان في جنوب المحيط الأطلسي، بعد أن رفضت عدة بلدان تمارس صيد هذا الحيوان الثدي البحري المقترح.

المفارقة أن رفض المشروع جاء من بلدان مثل اليابان والنروج و آيسلندا، الواقعة في النصف الشمالي من الكرة الأرضية، في حين أن مشروع المحمية يوجد قي القطب المعاكس من الأرض.

مشروع المحمية تقدمت به دول، أبرزها الأرجنتين والبرازيل وجنوب إفريقيا، خلال مؤتمر “لجنة صيد الحيتان الدولية“، لكنه لم يحظَ بثلاثة أرباع الأصوات من أجل إقراره. إذ وافق عليه 38 بلداً ورفضه 24.

البلدان المتحمسة لإنشاء المحمية هي التي تروج فيها سياحة بحرية تعتمد على مراقبة الحيتان، وقد أعربت عن خيبة أمل كبيرة بعد فشل إقرار المشروع.

مسؤول من الصندوق الدولي للرفق بالحيوان، مات كوليز قال: “اقتراح إقامة المحمية كان يتمتع بدعم كبير في المنطقة المحيطية. لكن مرة أخرى، البلدان المؤيدة لصيد الحيتان على وجه الخصوص من نصف الكرة الأرضية الشمالي عرقلت الأمر. إنهم يكررون الأمر منذ 15 سنة”.

لجنة حظر صيد الحيتان الدولية كانت قد اعتمدت قبل 30 عاماً قراراً للحدّ من صيد الحيتان، التي كادت بعض أنواعها تنقرض بسبب الصيد المفرط في القرن الماضي. لكن بعض البلدان تابعت نشاطها في مجال الصيد مستفيدة من ثغرات قانونية، تتيح صيد الحيتان بغرض الأبحاث العملية أو لأغراض تتعلق بالتقاليد.

ALL VIEWS

نقرة للبحث