عاجل

تقرأ الآن:

ماريانو راخوي رئيساً للحكومة من جديد


إسبانيا

ماريانو راخوي رئيساً للحكومة من جديد

عن عمر يناهز 61 عاماً ، ماريانو راخوي من المحافظين في السلطة في إسبانيا منذ نوفمبر/ تشرين الثاني 2011.
بعد وصوله إلى رئاسة الحكومة بقليل في صيف 2012، إلتزم بالعمل على القضاء على الأزمة الاقتصادية ، و حذر الناخبين من التضحيات القادمة.
في الوقت الذي كانت الديون تتجاوز 20 في المئة ، ماريانو راخوي أكد على ضرورة تسديد ديون بلاده قائلاً:

“ نحن بحاجة إلى المال. لقد أقرضونا، و سنقوم بإرجاع الديون. من أجل أن تكون لإسبانيا فرصة للاستدانة، من الضروري جداً إرجاع الديون للهيئات المالية. المستثمرون يمكن أن يقوموا بما يعرفون، أي الاستثمار و خلق مناصب شغل.”

في 2013، تصريحات حول حسابات الحزب الشعبي لماريانو راخوي، غذت الشائعات حول إمكانية إستقالة رئيس الوزراء، الأمر الذي نفاه راخوي:
“ هذا غير صحيح. لم أقم أبداً سواء داخل الحزب أوخارجه بأخذ أو توزيع أموال غير مصرح بها.”

بتورطه في عدة قضايا فساد ، الحزب الشعبي يفقد أغلبيته في غرفة البرلمان في ديسمبر/ كانون الأول 2015. ما جعل راخوي يتراجع عن الترشح لمنصب رئيس الحكومة الاسبانية و لم تنتج أية أغلبية من الانتخابات، تعيين رئيس الحكومة بقي في مفترق الطرق ، و ماريانو راخوي بقي على رأس حكومة تصريف الأعمال.

من جهته ، رئيس المعارضة آنذاك ، الاشتراكي بيدرو شانشيز ، لم يتمكن من جمع التحالف اللازم للحكم، ما جعل الجمود السياسي يستمر.
بعد ستة أشهر من الانتخابات، الناخبون الاسبان كانوا على موعد ثان من أجل انتخابات عامة نهاية يونيو/ حزيران.

و بعد اعلان النتائج جاء الحزب الشعبي في المقدمة ، و لكنه مرة أخرى دون حليف لتسيير الحكومة.

بعد صيف من المفاوضات ، في بداية شهر سبتمبر/أيلول ، المرشح ماريانو راخوي أبعد ، فبعض النواب الاشتراكيين رفضوا الامتناع لصالحه.

وسط هذا الجمود السياسي ، جاءت التوجهات الاستقلالية لكتالونيا لتزيد من الطين بلة بالنسبة لراخوي ، الذي رفض فكرة الاستفتاء على تقرير المصير:
“ كتالونيا لن تكون مستقلة ، لن يكون ذلك ، كتالونيا لن تغادر أبداً أوروبا ، لأن هذا الذي اقتُرح للشعب الكتالولني”

إعتلاء السلطة مرة أخرى من رئيس الحزب الشعبي ، وضع حداً لعشرة أشهر من الجمود السياسي.عهدته هذه المرة يبدوأنها ستكون صعبة، فعلى ماريانو راخوي التفاوض في أقرب الآجال حول الميزانية لتخفيض 3.1 في المئة من العجز في 2017.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

العام2016 يسجل أعلى نسبة مهاجرين في العالم