عاجل

تقرأ الآن:

اتفاقية التجارة الحرة عبر الأطلسي: بانتظار رصاصة الرحمة أم الإستيقاظ من الغيبوبة ؟


انسايدر

اتفاقية التجارة الحرة عبر الأطلسي: بانتظار رصاصة الرحمة أم الإستيقاظ من الغيبوبة ؟

منذ ثلاث سنوات، تجري مفاوضات حول إقامة منطقة تجارة حرة تشمل أميركا والاتحاد الأوروبي، بالنسبة للبعض انها تفتح الباب أمام المزيد من الآفاق. بالنسبة للبعض الآخر، انها ستعرض الديمقراطية الأوربية للخطر. مراسلنا هانز فون دير بريلي توجه إلى اسبانيا والتقى بمؤيدي ومعارضي هذه الإتفاقية.

في شوارع برشلونة، تظاهرة مناهضة لإتفاقية التجارة الحرة عبر الأطلسي. انه مشروع للتبادل التجاري الحر بين الولايات المتحدة والإتحاد الأوربي المحادثات بين واشنطن وبروكسل جرت بسرية تامة منذ العام 2013 ، لكنها توقفت لدرجة الإعتقاد بان المشروع قد دفن تقريبا.
باراك أوباما كان يأمل في توقيع العقد قبل نهاية ولايته وهذا غير ممكن. لكن المعركة ضد هذه الإتفاقية لا تزال حية في جميع أنحاء أوروبا، كمثال، لوسيا مناضلة من حماة البيئة.

الديمقراطية في خطر

لوسيا بارسينا مينينديز، من مناصري حماية البيئة، منسقة حركات احتجاج لمنظمات بيئية، تقول: “ديمقراطيتنا تتعرض للخطر. قد نفقد سيادتنا كشعب لأن بهذه الإتفاقية سنضع سلطتنا ومؤسساتنا العامة والمجتمع المدني بين أيدي التكتلات الكبيرة. باختصار، بهذه المعاهدات، سنقضي على التشكيلات الحكومية.”

اتفاقية التجارة الحرة عبر الأطلسي، الشارع يعارضها لكن العديد من الشركات الأوروبية تؤيدها، تقول إنها تفتح أبواب سوق الولايات المتحدة من خلال خفض التعريفات الجمركية وتوحيد المعايير
التي ستعمل على تسهيل التبادل التجاري.
لنفهم وجهات نظر الصناعة، اننا هنا في مصنع لشركة اسبانية متعددة الجنسيات لإنتاج قطع غيار السيارات ومعداتها.

مراسلنا هانز فون دير بريلي، لم يحصل على إذن للتصوير بسهولة لأن العديد من الشركات ترفض التحدث عن اتفاقية التجارة الحرة عبر الأطلسي.
ما هي مزايا هذه الإتفاقية بالنسبة لهذه الشركة؟ سنسأل الإدارة.

في مدريد، مقر شركة متعددة الجنسيات. حزام الامان، والمصابيح الخلفية، ودواسة الفرامل، كل القطع المصنعة في أوروبا يجب التصديق عليها مرتين، على جانبي الأطلسي. وهذا ينطبق
على القطع المصنعة في الولايات المتحدة والمصدرة إلى القارة العجوز ايضا . بالنسبة لصناعة معدات السيارات الأمريكية والأوروبية، هذه تكلفة إضافية بقيمة 11 مليار يورو سنويا.

زيادة الإيرادات

إميليو فاريلا سيارا، نائب رئيس SERNAUTO، جمعية اسبانية لصناعة مكونات السيارات، يقول:“حين تخضع منتجاتنا للمعايير الأمريكية، هذا يؤدي إلى زيادة تكاليف الإنتاج بنسبة 26٪. اتفاقية الشراكة والإستثمار عبر الأطلسي ستمكننا من زيادة نسبة عائداتنا وارباحنا والتوظيف. ستكون هناك زيادة بنسبة 20٪ في الإيرادات، صناعة قطع غيار السيارات ستتمكن من خلق 15 ألف وظيفة في إسبانيا. “

خشية تراجع المعايير الصحية الأوربية

مواءمة المعايير أجل، لم لا؟ لكن معارضي اتفاقية التجارة الحرة عبر الأطلسي يخشون من التراجع. في برشلونة، في متجر لمستحضرات التجميل، هو ايضا ينتمي لشركة متعددة الجنسيات توظف 15 ألف شخص في جميع أنحاء العالم. هنا، توجد معارضة للإتفاقية لأنها ستعدل الأنظمة الصحية الصارمة في الاتحاد الأوروبي وفقاً معايير أمريكية الأكثر تساهلا.

فيكتور مانويل برنال سانتوس، مدير مستحضرات التجميل لش، يقول: “اتفاقية الشراكة والإستثمار عبر الأطلسي ستؤدي إلى فقدان الحماية من استخدام المواد الكيميائية الممنوعة في مستحضرات التجميل. في أوروبا، نحو 1300 مادة كيميائية محظورة في مستحضرات التجميل، في حين أن في الولايات المتحدة الأمريكية لا يوجد سوى أحدى عشرة مادة كيميائية على القائمة السوداء.
مثلاً، مادة الرصاص لا تزال تستخدم في أحمر الشفاه، في حين ان منتجاتنا خالية منه.”

لوسيا بارسينا مينينديز، مناصرة لحماية البيئة، منسقة حركات احتجاج لمنظمات بيئية، تضيف قائلة:“اتفاقية الشراكة والإستثمار عبر الأطلسي تذهب إلى أبعد من هذا، لأنها تشكك في بطاقات بيانات المنتوجات ،مع أنها الوسيلة الوحيدة التي تتيح للمستهلك معرفة محتويات ما يشتريه ليقرر شراء المنتوج أو لا، وفقاً لقيمنا الأخلاقية “.

هذا الجانب الصحي يعد ركيزة لمعارضة اتفاقية التجارة الحرة عبر الأطلسي لكسب الرأي العام. المستهلكون الأوروبييون يخشون من رؤية الدجاج الأمريكي المغسول بالكلور، والكائنات المعدلة وراثيا أو العجول التي تتغذى على الهرمونات في اسواقهم.

في هذه الشركة المتخصصة بالأدوات المختبرية، الجانب الوطني هو المشكلة. اتفاقية التجارة الحرة عبر الأطلسي تتيح التصدير للولايات المتحدة بسهولة أكبر لأن جانبي المحيط الأطلسي يشكلان سوقا واحدة. بينما حتى الآن، الشركات الأوروبية هي ضحية الحمائية الأمريكية.

الأولوية للمنتجات الأمريكية

خورخي سانتوس، رئيس القسم الدولي، FLORES VALLES، يقول: “الولايات المتحدة تمنح الأولوية للمنتجات الأمريكية. بالنسبة لبعض المنتجات الاستراتيجية التي نريد تصديرها للولايات المتحدة، علينا استخدام الصلب الأمريكي، الخرسانة الأمريكية، الخشب الأمريكي، كل شيء يجب أن يكون مصنوعاً على الأراضي الأمريكية.
كمثال، شركة في مجموعتنا تنتج المطابخ الصناعية للقطارات فائقة السرعة: حصلنا على عقد كبير في الولايات المتحدة لتجهيز 50 قطاراً. توجب علينا نقل التقنية إلى شركة أمريكية، اسسنا شراكة
معها، لتصنيع كل قطعة من تلك المعدات في الولايات المتحدة “.

محاكم التحكيم بدلا من العدالة العامة لتسوية النزاعات

في برشلونة، لوسيا ورفاقها يتهيأون لتظاهرة مقبلة لمناهضة اتفاقية التجارة الحرة عبر الأطلسي.
انهم يريدون تسليط الضوء على جانب من الإتفاقية، يعتقدون انه سلبي للغاية. اللجوء إلى محاكم التحكيم بدلا من العدالة العامة لتسوية النزاعات بين الدول والشركات متعددة الجنسيات .
بذلك، اتخاذ خطوات للحد من استهلاك التبغ، من قبل بلد ما، قد يعرضه لمهاجمة الشركات المصنعة للسجائر.
حاليا، المحادثات بشأن هذه الإتفاقية توقفت. ألمانيا وفرنسا تريد أكثر من ذلك. دونالد ترامب يعارضها وموقف هيلاري كلينتون غير واضح. في منتصف أكتوبر، التقينا وزير الدولة للتجارة الإسباني
مؤيد للإتفاقية، دعا مع نظرائه البريطانيين والايطاليين والسويديين والبرتغاليين والتشيكيين، دعا إلى إعادة إطلاق المفاوضات.

على جانبي الأطلسي، من هم مؤيدو و“معارضو اتفاقية التجارة”:https://www.youtube.com/watch?v=K93jV1SVwY0 الحرة عبر الأطلسي هنا في أوربا، وهناك في الولايات المتحدة ؟

خايمي غارسيا ليغاث وزير الدولة للتجارة الإسباني، اجاب قائلاً:“أجل، هناك معارضة لإتفاقية التجارة الحرة عبر الأطلسي. من اليسار المتطرف، ومن اليمين المتطرف في العديد من دول الاتحاد الأوروبي. في الولايات المتحدة،
المعارضة تأتي من الحركات الحمائية والشعبوية. السيد ترامب هاجم اتفاقيات التجارة الحرة. بالنسبة لنا، لا معنى لهذا. فالتجارة الحرة أمر جيد واتفاقية التجارة عبر الأطلسي وسيلة جيدة لتسريعها.

افتقار الشفافية

المناقشات بين واشنطن وبروكسل جرت في أقصى درجات السرية لدرجة أن ممثلي الشعب، من الجانبين الأمريكي أو الأوربي لا يعرفون شيئا عن مضمونها. الافتقار التام للشفافية لعبت دوراً ضد اتفاقية التجارة الحرة عبر الأطلسي.

هانز فان دير بريلي، يوروينوز:” أصوات مؤيدي اتفاقية التجارة الحرة عبر الأطلسي غير مسموعة تقريباً، بينما أصوات معارضيها عالية جدا. سنسألهم عن رأيهم بهذه الاتفاقية.”

المعارضون لها يخشون من فقدان حقوقهم الاجتماعية ويرفضون تعديل النموذج الاجتماعي الأوروبي تماشياً مع نموذج امريكي أكثر مرونة. بذلك، انهم يخشون من تسريح العمال. وفقاً لدراسة
الجامعة الأمريكية تافتس، أوروبا ستخسر 600 ألف وظيفة اذا اعتمدت اتفاقية التجارة الحرة.

اتفاقيات قاتلة

تيتو ألفاريز، محتج معارض لإتفاقية التجارة الحرة عبر الأطلسي، برشلونة، يقول:“هذه المعاهدات هي اتفاقيات قاتلة، لأنها استعباد للناس. هدفها الوحيد هو البحث عن مزيد من الفوائد الاقتصادية. انها نهاية لكل معايير وقواعد وقوانين الحماية التي أسست في أوروبا منذ مئات السنين.”

اتفاقية التجارة الحرة عبر الأطلسي على مشارف الموت. من الجانب الأمريكي، حملة الانتخابات الرئاسية استقطبت الرأي العام ضد مخاطر التجارة الحرة. وجه جديد في البيت الأبيض لا يمنح أملاً لانعاشها قريباً.

هانز فون دير بريلي ورجاء صبحي التميمي

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

انسايدر

البروفسور ماريو ديل بيرو:" اتفاقية التجارة الحرة في حالة غيبوبة، على الرغم من اننا لا نستطيع اعلان وفاتها"