عاجل

تقرأ الآن:

مولدوفا تواجه الاختيار بين الشرق والغرب


مولدوفا

مولدوفا تواجه الاختيار بين الشرق والغرب

قبل عشرين عاما تم انتخاب رئيس مولدوفا عبر الاقتراع العام المباشر،وبناء على قرار من المحكمة الدستورية في مارس/آذارالماضي،تعين إجراء هذه الانتخابات في اقتراع يتنافس فيه أنصار إقامة علاقات أقوى مع روسيا ومؤيدي تكامل مع الاتحاد الأوروبي.
ترجح استطلاعات الرأي فوز زعيم حزب الاشتراكيين ايغور دودون (41 عاما) في الدورة الاولى من الاقتراع، أمام مؤيديه الناطقين بالروسية ،وهو المعروف بمناداته “بإعادة شراكة استراتيجية مع روسيا” والعمل على “إلغاء الشق الاقتصادي من اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي”.وهو ينتقد الغرب لأنه “خضع لابتزاز حكومة أصحاب المال ممن ركزوا على التهديد الروسي”.
أما مايا ساندو (44 عاما) مرشحة معارضة يمين الوسط التي تأتي ثانية في استطلاعات الرأي، فقد وعدت ب“مولدوفا أوروبية”. وصرحت في غير ما مرة أنها “تدعو إلى اتباع طريق التكامل الأوروبي لأننا نرى في الاتحاد الاوروبي ديموقراطية حقيقية وازدهارا لكل الذين يعملون”. وتضيف وزيرة التربية السابقة هذه التي عملت في الماضي في البنك الدولي انه يجب على كيشيناو إقناع “المولدافيين والشركاء الأوروبيين بجديتها” قبل اقتراع موعد لانضمامها الى الاتحاد

ومولدوفا والتي تسمى أيضا مولدافيا تقع بين رومانيا وأوكرانيا من أفقر دول أوروبا ويعيش 41 بالمئة من سكانها البالغ عددهم 3,5 مليون نسمة، بخمسة دولارات يوميا، حسب البنك الدولي. وكانت مومولدافيا جزءا من رومانيا تضم أغلبية من الناطقين بالرومانية، لكن الروسية كانت لغتها الرسمية لفترة طويلة
لكن في هذه الجمهورية السوفياتية السابقة التي تشهد أزمة سياسية خطيرة منذ اكتشاف عملية احتيال مصرفي واسعة في 2015، الاختيار بين الشرق والغرب ليس واضحا.ولم يساعد توقيع اتفاق شراكة مع الاتحاد الأوروبي في 2014 في حل هذه المعضلة. وأثارت هذه الخطوة غضب موسكو التي فرضت على الفور حظرا على استيراد الفاكهة واللحوم من مولدوفا مما أثر بشكل كبير على السكان الذين يعملون بشكل رئيسي في قطاع الزراعة.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

وفاة الملحن والمغني والموسيقار اللبناني ملحم بركات