عاجل

تقرأ الآن:

منزل هاري هوديني يتحول إلى متحف يستقبل عشاق ألعاب الخفة


Cult

منزل هاري هوديني يتحول إلى متحف يستقبل عشاق ألعاب الخفة

هاري هوديني، أحد أعظم لاعبي الخفة وفناني الهروب الذي أسرت عروضه قلوب الجماهير في جميع أنحاء العالم. هوديني اشتهر بمقدرته المثيرة على التملص من الأصفاد، والسلاسل وغيرها. لم يكن هناك شيء باستطاعته تقييده.
منزل هوديني في بودابست، تحول إلى متحفٍ، هو الوحيد في أوروبا المخصص له. ديفيد ميرليني، الشريك المؤسس لهذا المتحف، يعمل على جمع كل ما يتعلق ب “ملك الأصفاد” تخليداً لذكراه. ويقول ميرليني: “هناك الكثير من الأشخاص المهووسين مثلي بالمزادات التي تتيح لنا شراء هذه الأصفاد، أشخاصٌ يعرضون مبالغ خيالية مقابل غرضٍ واحد. إن تأثير مسيرة هوديني على تاريخ أعمال الخفة وعلى الثقافة في العالم هو أمرٌ فريد من نوعه”.

هاري هوديني هو الاسم المستعار لإريك وايز، الذي ولد في بودابست في العام 1874 في عائلة تتألف من سبعة أبناء لحاخام فقير. هاجرت عائلته إلى الولايات المتحدة عندما كان في الرابعة من العمر. انتقل لاحقاً إلى نيويورك للعمل في أحد المصانع حيث تعرف على عالم السحر والخفة، وبدأ يطلق على نفسه اسم هوديني. ويضيف ميرليني: “جميع الناس يحملون في أعماقهم شيئاً من هوديني. فجميعنا يرغب بالهروب في مواقف معينة. البعض يمتلك الشجاعة الكافية للقيام بذلك، والبعض الآخر أقل جرأة. ولكن قصة رجل بسيط يأتي من أعماقنا، من البعيد، ويجتاح العالم بأكمله، حتى بعد 90 عاماً على وفاته، فهذه قصة جميلة تلهم الكثير من الناس.”

بيت هوديني شرع أبوابه أمام عشاق ألعاب الخفة في العاصمة المجرية، بودابست، ابتداءً من يونيو/حزيران الماضي، وهو يقدم أيضاً برامج تفاعلية وعروضاً حية للاعبي خفة معاصرين.

اختيار المحرر

المقال المقبل
دعم الفنون والثقافة، عنوان رئيسي في مؤتمر القمة العالمي للفنون والثقافة في فاليتا

Cult

دعم الفنون والثقافة، عنوان رئيسي في مؤتمر القمة العالمي للفنون والثقافة في فاليتا